مواجهات واعتقالات بالضفة والقدس

مواجهات واعتقالات بالضفة والقدس
مواجهات مع الاحتلال بالضفة (وفا)

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة مداهمات وتفتيشات بمناطق مختلفة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، تخللها اعتقال عددا من المواطنين، جرى تحويلهم للتحقيق بزعم المشاركة في أعمال مقاومة شعبية.

في محافظة نابلس، داهمت قوات الاحتلال، بلدة بيتا واعتقلت الشاب قسام عناد الجاغوب، بعد اقتحام منزله وتفتيشه والتخريب في محتوياته.

بينما في بلدة قصرة، اعتقلت قوات الاحتلال المواطنين وليد توفيق حسن، وإبراهيم يوسف فايز حسن، بعد أن داهمت منزليهما.

وقال الناشط في المقاومة الشعبية في بلدة قصرة عبد العظيم وادي، إن قوات الاحتلال اقتحمت منزله ومنزله شقيقه خليل وفتشتهما وعبثت بمحتوياتهما.

وداهمت عدة دوريات للاحتلال بلدة عقربا وسط انتشار واسع في حارات البلدة قبيل انسحابها.

وفي شمال الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال الأستاذ مؤمن أحمد أبو معلا، بعد اقتحام منزل ذويه في بلدة قباطية قضاء جنين، وحطمت محتويات المنزل وعاثت خرابا فيه.

وفي محافظة قلقيلية، داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة كفر قدوم وانتشرت في حاراتها.

بينما في محافظة الخليل، داهمت قوات الاحتلال بلدة يطا، واعتقلت الشاب حسام تيسير ربعي، بعد أن اقتحمت منزله في البلدة.

كما واعتقلت قوات الاحتلال المواطن عماد أحمد جاد الله، بعد أن استدعته لمقابلة مخابراتها في منطقة طرامة.

وداهمت قوات الاحتلال عدة منزل بمدينة الخليل، عرف من أصحابها: عبد العليم دعنا، والاسير يونس عايش، وهاشم فايز حوشية، ومحمد خضر حوشية، ومراد خضر حوشية من بلدة يطا.

واقتحم جنود الاحتلال حي الجامعة في مدينة الخليل دون معرفة أسباب الانتشار الواسع.

أما في محافظة القدس، اندلعت مواجهات في حي بطن الهوى داخل بلدة سلوان وقوات الاحتلال، وسط إطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز.

واعتقلت شرطة الاحتلال الشاب عبد الرحمن البشيتي من منزله في القدس القديمة، واقتادته إلى مركز التحقيق في المسكوبية.

واعتقلت شرطة الاحتلال الشاب ياسر درويش من بلدة بيت حنينا، كما اعتقلت الشاب علي بهيج بصة من بلدة العيزرية، إلى جانب سيدة من ضاحية السلام في بلدة عناتا.