مستوطنون يعتدون على قاطفي زيتون قرب رام الله

مستوطنون يعتدون على قاطفي زيتون قرب رام الله
من قطف الزيتون في رام الله (أ ب أ)

اعتدى مستوطنون إسرائيليّون، اليوم، الإثنين، على خمسة فلسطينيين خلال قطفهم الزيتون شرق رام الله، ما تسّبب بإصابتهم بجروح.

وقال شهود عيان إنّ مجموعة من المستوطنين هاجمت قاطفي الزيتون في قرية برقة، شرقي رام الله، ومنعتهم من الوصول إلى أراضيهم.

وأوضح الشهود أن مواجهات اندلعت بين الفلسطينيّين والمستوطنين، أصيب خلالها خمسة فلسطينيين بجراح، تدخل على إثرها الجيش الإسرائيلي، مستخدما الغاز المسيل للدموع.

وقالت محافظة رام الله والبيرة، ليلى غنام، لوكالة الأناضول خلال تفقدها الموقع "في كل عام يتحول موسم قطف ثمار الزيتون للمواجهة مع الاحتلال والمستوطنين"، وأضافت "هذه أرضنا ولن نتركها لهم، سنصل لكل قطعة، ونقطف ثمارها".

واتهمت غنّام جيش الاحتلال الإسرائيلي بتوفير الحماية للمستوطنين، "بدلا من صد اعتداءاتهم".

ويشهد موسم قطف الزيتون في الضفة، سنويا، اعتداءات متكررة من المستوطنين على المزارعين، يتخللها حرق وتقطيع للأشجار وسرقة المحصول، ومنع المزارعين من الوصول لأراضيهم، بحسب مسؤولين فلسطينيين وسكان محليون.