39 أسيرة يهدّدن بخطوات احتجاجية بسبب تعنّت الاحتلال الاستجابة لمطالبهن

39 أسيرة يهدّدن بخطوات احتجاجية بسبب تعنّت الاحتلال الاستجابة لمطالبهن
وقفة تضامنية مع الأسيرات بالضفة (أرشيفية - وفا)

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن 39 أسيرة بمعتقل "الدامون" يعانين أوضاعا معيشية واعتقاليه قاسية للغاية، موضحة أنه في حال لم تستجب إدارة السجن هذه المرة لمطالب للأسيرات، فإنّهن يهددن بالتصعيد والقيام بخطوات احتجاجية.

وذكرت الهيئة في بيان، اليوم الأربعاء، أن الأسيرات قدمن منذ فترة عدة مطالب لإدارة المعتقل لتحسين ظروفهن المعيشية، لكن دون استجابة من سلطات الاحتلال.

ومن بين المطالب، إزالة كاميرات المراقبة من ساحة "الفورة"، كونها تحد من حركتهن وتنتهك خصوصيتهن، والسماح لهن بإجراء مكالمات هاتفية مع الأهل، في ظل انقطاع الزيارات حاليا بادعاء ظروف جائحة كورونا، وإيجاد حل لقسم المعبار بسجن "الشارون"، حيث تحتجز فيه الأسيرات الموقوفات والمعتقلات حديثا بظروف سيئة ولا إنسانية، وإصلاح المرافق التالفة في القسم، خاصة ساحة الفورة، وطلاء أرضيتها بمادة مناسبة لمنع التزحلق.

وطالبت الأسيرات بتقديم العلاج الطبي لهن، وعدم إهمالهن، ولا سيما أن هناك العديد من الحالات المرضية أبرزها حالة الأسيرة إسراء جعابيص المصابة بحروق وبحاجة لعدة عمليات، وأمل طقاطقة المصابة بخمس رصاصات وبحاجة لإجراء عملية لإزالة البلاتين من ساقها، والأسيرة سمر أبو طاهر والتي تُعاني من مرض السكري.

وذكرت الهيئة أن الأسيرة إيمان أعور تعاني من كتل سرطانية في الأوتار الصوتية، وروان أبو زيادة تعاني من أوجاع في الرقبة والمعدة، ونسرين أبو كميل تعاني من مرض الضغط والسكري والتهاب أصابع القدمين، وجميعهن بحاجة لمتابعة طبية حثيثة ومتخصصة.

ولفتت إلى أنه سبق وأن تم تقديم هذه المطالب لإدارة "الدامون" ، وأن هذه هي المرة العاشرة على التوالي التي تتوجه الأسيرات لإدارة المعتقل، للمطالبة بأبسط حقوقهن الحياتية، لكن الإدارة لا تقدم سوى الوعودات، والمماطلة والتسويف بشكل مقصود.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص