إصابة ثلاثة فتية من مخيم جنين بنيران الاحتلال قرب حاجز الجلمة

إصابة ثلاثة فتية من مخيم جنين بنيران الاحتلال قرب حاجز الجلمة
حاجز الجلمة (أرشيفية - وفا)

أصيب ثلاثة فتية من مخيم جنين، بجروح متفاوتة، برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الجمعة.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص على مركبة كان الفتية يستقلّونها، بالقرب من حاجز الجلمة شمال شرق جنين.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، عن مصادر محلية لم تُسمّها، القول، إن قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز الجلمة أطلقت النيران على مركبة بشكل عشوائي ما أدى إلى إصابة الشبان.

وذكرت المصادر أن الفتى محمود أحمد موس خليل حلاجية (15عاما)، قد أصيب بعيار ناري بالرأس ووصفت حالته بالخطيرة، وتم نقله إلى نابلس.

وأوضحت أن طه شادي السمن (16 عاما)، أُصيب بشظية في الظهر ووصفت حالته بالمتوسطة، ومحمد زكريا الزبيدي (16عاما) وُصفت إصابته بالمتوسطة كذلك.

وتمّ نقل المصابين السمن وزبيدي إلى مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين.

واقتحمت قوات الاحتلال على إثر ذلك مدينة جنين، وداهمت المنطقة الصناعية وشنت حملة تمشيط على شارع جنين الناصرة.

وفي سياق متصل، اقتحمت قوات الاحتلال، صباح اليوم الجمعة، قرية بيت دجن شرق نابلس، وتجري في هذه الأثناء مواجهات مع المواطنين، الذين حاولوا التصدي لها.

وأفاد شهود عيان لـ"وفا"، بأن الآليات العسكرية ترافقها جرافة، اقتحمت القرية، وسط إطلاق كثيف لقنابل صوت، والغاز المسيل للدموع.

وأضافوا أن الاقتحام جاء لعرقلة مسيرة دعت إليها اللجنة الشعبية للدفاع عن الأراضي المهددة بالاستيلاء، وفصائل العمل الوطني، والتي ستقام على الأراضي التي يهددها الاستيطان شرق القرية.