الاحتلال يهدم منزلا قرب بيت لحم ومنشآت صناعية في عناتا

الاحتلال يهدم منزلا قرب بيت لحم ومنشآت صناعية في عناتا
الاحتلال صعد من الهدم بالضفة والقدس (وفا)

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، عددا من المنشآت الصناعية عند مدخل مفرق بلدة عناتا قضاء القدس المحتلة، وكذلك هدمت منزلا وجرفت أرضا في منطقة خلة النحلة من أراضي قرية أرطاس قضاء بيت لحم.

وأفاد رئيس بلدية عناتا طه الرفاعي، أن قوة كبيرة من جيش الاحتلال يرافقها آليات هدم "جرافات مجنزرة" اقتحمت الشارع الرئيسي في الجهة الشرقية من بلدة عناتا، وهدمت بركسين تجاريين.

وهدمت قوات الاحتلال بركسا تجاريا آخر يضم بسطات خضار، وبركسا وسورا يلف على نحو دونمين من الأرض ويضم محل بيع قطع مركبات يعود للمواطن محمد إبراهيم حلوة.

وأغلقت قوات الاحتلال المفرق أمام مركبات المواطنين بكلا الاتجاهين، ما أدى لحدوث أزمة مرورية في المكان.

وكانت سلطات الاحتلال هدمت في العاشر من الشهر الجاري مغسلة مركبات تعود للمواطن إبراهيم طه الشيخ في ذات المنطقة بعناتا.

وتواصل قوات الاحتلال انتهاكاتها واعتداءاتها اليومية بحق المواطنين وممتلكاتهم ومنشآتهم في مناطق متفرقة بالضفة الغربية.

وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية أن الاحتلال هدم منزلا مساحته 80 مترا مربعا، وجرف أرضا تعود للمواطن محمد رومي الذي يملك أوراقا ثبوتية بملكية الأرض.

وأضاف أن سلطات الاحتلال أخطرت المواطن رومي ثلاث مرات سابقا بهدم منزله.

وأشار إلى أن منطقة خلة النحلة مستهدفة من سنوات من قبل الاحتلال، لإفراغها والاستيلاء عليها لتوسعة حدود مستوطنة "إفرات" وربطها بمستوطنة "تقوع" المقامة شرق بيت لحم.

وتقع خلة النحلة بين مستوطنة "إفرات" المقامة على أراضي جنوب بيت لحم وبؤرة "جفعات هيتيم" المقامة في خلة القطن المجاورة.

وتقع خلة النحلة وبلدة تقوع ضمن مخطط "إي2"، وهو مشروع استيطاني "قديم جديد" لعزل مدينة بيت لحم عن الريف الجنوبي لها، وكذلك عن جنوب الضفة الغربية، وذلك بربط مستوطنة "إفرات" جنوب غرب بيت لحم، بمستوطنة "تقوع" جنوب شرق بيت لحم عن طريق مستوطنة "جفعات عيتام".

ويبتلع المخطط الاستيطاني 1182 دونما، وأعلن الاحتلال عن بناء 2500 وحدة استيطانية في الموقع، وهذا من أجل عزل بيت لحم تماما.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص