كورونا بغزة: 4 حالات وفاة و689 إصابة بكورونا بآخر 24 ساعة

كورونا بغزة: 4 حالات وفاة و689 إصابة بكورونا بآخر 24 ساعة
التحذير من فقدان السيطرة على الفيروس بالقطاع (أ.ب)

سجلت 4 حالات وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد و689 إصابة جديدة بالفيروس في قطاع غزة، وكذلك 198 حالة تعاف خلال الـ24 ساعة الماضية، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، اليوم الإثنين.

ووفقا للتقرير الوبائي اليومي لفيروس كورونا في القطاع، تم إجراء 2578 فحصا مخبريا خلال الـ24 ساعة الماضية، وأظهرت النتائج تسجيل 689 إصابة جديدة بالفيروس، لترتفع الحالات النشطة 6004 حالة.

ويبلغ إجمالي الإصابات التي سجلت منذ الإعلان عن انتشار الفيروس في آذار/مارس الماضي 15457 إصابة.

وأمس الأحد تم تعافي 198 حالة جديدة من مصابي فيروس كورونا، ليبلغ إجمالي المتعافين 9384 حالة، بينما سجلت 4 حالات وفاة جراء الإصابة بالفيروس، ليبلغ إجمالي الوفيات 69 حالة وفاة.

ويرقد في مستشفيات القطاع المئات من المصابين بينهم 268 بحالة خطيرة، ومنهم 92 مصابا بحاجة لربطهم بأجهزة التنفس الاصطناعي.

إلى ذلك، حذر مدير الطب الحرج في وزارة الصحة إياد أبو كرش، من ارتفاع وتيرة الحالة الوبائية في قطاع غزة، خاصة مع زيادة نسبة الحالات الخطرة والحرجة إلى 20% والتي شكلت نسبة الشباب منها 7.5%، والذين لم يعانون من أي أمراض سابقة أو مزمنة.

وأوضح أبو كرش أن الوزارة تتخوف من ازدياد نسبة الحالات الحرجة إلى 40% مع دخول كانون الأول/ديسمبر، وفصل الشتاء مما سيستنزف استهلاك الأكسجين بمستشفى غزة الأوروبي.

وأضاف "بالتزامن مع ارتفاع هذه النسب بشكل ملحوظ ارتأت الصحة زيادة عدد الأسرة حسب القدرة الإنتاجية لمحطات الأكسجين داخل المشافي لتصل إلى 100 سرير".

وعزا أبو كرش سبب ذلك إلى زيادة استهلاك الأكسجين التي وصلت إلى 20لترًا في الدقيقة، بعدما كان الاستهلاك للمريض العادي من (3_5) لتر في الدقيقة.

وقال إن هناك جهود لتوفير 100 سرير في أقسام العنايات المركزة لخدمة الحالات الحرجة من مصابي "كوفيد 19"، تشمل مستشفى بيت حانون الإندونيسي ومجمعي الشفاء وناصر وشهداء الأقصى إلى جانب مستشفى غزة الأوروبي.

وحذر أبو كرش مجددا من بلوغ ذروة الجائحة مع دخول فصل الشتاء وتزايد الحالات ونوعيتها من حيث الخطورة الشديدة.

ودعا المؤسسات الدولية لمساندة القطاع الصحي بهذه الجائحة وتجهيز أقسام العناية المركزة وتوفير ما يلزم من احتياجات طبية للمحافظة على حياة المصابين.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص