24 إصابة إثر تفريق الاحتلال مسيرة منددة بالاستيطان في الأغوار

24 إصابة إثر تفريق الاحتلال مسيرة منددة بالاستيطان في الأغوار
خلال تفريق جيش الاحتلال للمسيرة (الأناضول)

أُصيب 24 فلسطينيا، بجراح وبحالات اختناق، اليوم الثلاثاء، خلال تفريق جيش الاحتلال الإسرائيلي مسيرة منددة بالاستيطان والممارسات الإسرائيلية، في منطقة الأغوار الشمالية، في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان صحافي، إنها قدمت العلاج لشابين أصيبا بالرصاص المعدنيّ المغلّف بالمطاط، أحدهم في الفخذ والأخرى في البطن، تم نقلهما للعلاج في مستشفى طوباس.

وذكرت الجمعية أن طواقمها تعاملت ميدانيا مع فتاة أصيبت بالاعتداء بالضرب، و21 إصابة بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

اعتداء على المشاركين بقنابل الغاز (الأناضول)

وفي وقت سابق أطلق الجيش الإسرائيلي، الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، على مسيرة دعت لها فصائل فلسطينية على أراضي قرية "حمصة الفوقا" التي تعرضت لعملية هدم مطلع الشهر الجاري.

وقال شهود عيان إن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي منعت عشرات الفلسطينيين من الوصول لقرية "حمصة الفوقا"، موضحين أن القوات الإسرائيلية المتواجدة على حاجز "التياسير" في الأغوار، اعتدت على المشاركين بالضرب وإطلاق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، ورددوا هتافات منددة بالاستيطان الإسرائيلي.

و"حمصة الفوقا" واحدة من بين 38 قرية بدوية، تقع جزئيا أو كليا داخل ميدان أعلنته إسرائيل موقعا للرماية العسكرية.

وحظي هدم القرية بإدانة، من قبل الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، حيث شهدت زيارة لرؤساء بعثات وممثلين للوقوف على الدمار الذي خلفته الجرافات الإسرائيلية، مطالبين إسرائيل بوقف عمليات الهدم وتعويض المتضررين.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص