الهدم الذاتي يتواصل بالقدس: الاحتلال يجبر فلسطينيا على هدم منزله

الهدم الذاتي يتواصل بالقدس: الاحتلال يجبر فلسطينيا على هدم منزله
المقدسي فواز عبده يجبر على هدم منزله (فيسبوك)

أجبرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الإثنين، مقدسيا على هدم منزله ذاتيا بقرية جبل المكبر بمدينة القدس المحتلة، وذلك بذريعة البناء دون ترخيص، حيث أجبر العشرات من المقدسيين منذ مطلع العام الجاري على هدم منازلهم ذاتيا.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة في سلوان، أن قوات الاحتلال أجبرت المواطن المقدسي فواز عبده على هدم منزله ذاتيا بقرية جبل المكبر.

وشرع المواطن عبده بتفريغ منزله وهدمه، بعد رفض البلدية محاولته لتجميد قرار الهدم لفترة إضافية، وباتت عائلة عبده البالغ عددهم 6 أفراد دون مأوى، وستقوم بالبحث عن منزل جديد لها.

وأوضح عبده أنه قام ببناء المنزل قبل 5 سنوات، وتبلغ مساحتها 100 مترا مربعا، ولاحقته البلدية وأصدرت قرار الهدم بحجة البناء دون ترخيص، وفرضت عليه مخالفة مالية، قيمتها 60 ألف شيكل، ويواصل دفعها حتى اليوم.

ويضطر بعض المقدسيين بهدم منازلهم بأنفسهم، حتى لا تحملهم سلطات الاحتلال، تكاليف الهدم الباهظة، في حال أقدمت هي على هدمها.

وشرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ اللحظات الأولى لاحتلالها القدس عام 1967، باتباع سياسة عدوانية عنصرية ممنهجة تجاه الفلسطينيين المقدسيين.

ويهدف الاحتلال لإحكام السيطرة على مدينة القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين؛ وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة المقدسيين اليومية.

ومن بين هذه الإجراءات هدم سلطات الاحتلال المنازل والمنشآت الفلسطينية بعد وضعها العديد من العراقيل والمعوقات أمام إصدار تراخيص بناء لمصلحة المقدسيين.

وتهدف سلطات الاحتلال بذلك إلى تحجيم وتقليص الوجود السكاني الفلسطيني في المدينة، حيث وضعت نظاما قهريا يقيد منح تراخيص المباني، وأخضعتها لسلم بيروقراطي وظيفي مشدد؛ بحيث تمضي سنوات قبل أن تصل إلى مراحلها النهائية.

وفي الوقت الذي تهدم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي المنازل الفلسطينية، وتضع العراقيل والمعوقات لإصدار تراخيص البناء للفلسطينيين، تصادق هذه السلطات على تراخيص بناء آلاف الوحدات السكنية في المستوطنات المقامة على أراضي القدس، منتهكة بذلك كل الأعراف والقوانين والاتفاقيات الدولية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص