اختناق العشرات في قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات بالضفة

اختناق العشرات في قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات بالضفة
خلال تفريق جيش الاحتلال لمسيرة سابقا (وفا)

أُصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق، اليوم الجمعة، خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي، مسيرات منددة بالاستيطان بمواقع متفرقة من الضفة الغربية المحتلّة.

و أطلق الجيش الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة منددة بالاستيطان، في بلدة كفر مالك، شرقي مدينة رام الله.

وأصيب عشرات المشاركين في المسيرات، بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وفي بلدة بيت دجن شرقي نابلس، اعتدت قوات إسرائيلية على المشاركين في مسيرة منددة بالاستيطان، باستخدام الرصاص المعدني وقنابل الغاز والصوت.

وقال مسعفون ميدانيون،إنهم قدموا العلاج ميدانيا لعشرات المصابين بحالات اختناق.

وفرق جيش الاحتلال، مسيرة مماثلة في بلدة "كفر قدوم" شرقي مدينة قلقيلية، وأخرى في مدينة سلفيت، شمالي الضفة المحتلة.

ويشهد يوم الجمعة من كل أسبوع، مسيرات مناهضة للاستيطان في عدد من القرى والبلدات الفلسطينية.

اعتقالات

وفي سياق ذي صلة، اعتقل الجيش الإسرائيلي، اليوم، فلسطينيين اثنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان، لوكالة "الأناضول" للأنباء، إن قوة من الجيش الإسرائيلي داهمت مدينة نابلس، وحاصرت منزلا في حي "نابلس الجديدة" بالمدينة.

وأضاف الشهود أن القوات اعتقلت المواطن عماد الشامي، قبل انسحابها.

وعرف أن الشامي ضابط في جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني، بحسب الشهود.

وفي وقت سابق اعتقلت قوة إسرائيلية المواطن الفلسطيني "مؤيد الألفي" خلال اقتحام حي "التعاون" في نابلس.

واندلعت مواجهات بين السكان والقوة الإسرائيلية، استخدم خلالها الجيش الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، دون وقوع إصابات.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص