الموت يغيب القيادي بالجبهة الشعبية عبد الرحيم ملوح

الموت يغيب القيادي بالجبهة الشعبية عبد الرحيم ملوح
نائب الأمين العام للجبهة الشعبية عبد الرحيم ملوح(وفا)

غيب الموت في ساعات متأخرة من ليل الأربعاء، نائب الأمين العام السابق للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وعضو اللجنة التنفيذية السابق لمنظمة التحرير الفلسطينية، توفي عبد الرحيم ملوح (75 عاما)، بعد صراع مع المرض.

ونعت شخصيات وفصائل فلسطينية القائد ملوح، حيث نعى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ملوح، مشيدا بـ"مناقب الفقيد الذي أمضى حياته مدافعا عن قضية وطنه وشعبه، في ساحات العمل والنضال الوطني".

ولد عبد الرحيم محمود ملوح في قرية أبو كشك المهجرة قضاء مدينة يافا، في الثالث والعشرين من آب/ أغسطس عام 1945، وهو متزوج وله ثلاثة أولاد وبنت.

درس المرحلة الأساسية في مدرسة الجفتلك في الأغوار، ونال درجة البكالوريوس في التاريخ من جامعة بيروت العربية.

التحق ملوح أواسط الستينيات بحركة القوميين العرب، وانتسب لجيش التحرير الفلسطيني عام 1965، وكان من المؤسسين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وشارك ملوح في معارك الفدائيين في الأغوار أواخر ستينيات القرن الماضي وبداية سبعينياته، وقاد فدائيي الجبهة الشعبية إبان حصار بيروت عام 1982.

وعاد إلى فلسطين عام 1999، وأصبح عضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عام1991 حتى 2018.

تدرج في المراتب التنظيمية داخل الجبهة، فشغل مسؤول قيادة الأرض المحتلة فيها، ثمَّ عضو لجنتها المركزية، ثم رئيس دائرتها السياسية عام 2000، وأخيرا نائبا للأمين العام عام 2001.

اعتقل في الأردن بين عامي (1977- 1978)، واعتقله الاحتلال عام 2002 وبقي في السجن عدة سنوات، وقد ساهم أثناء ذلك في صياغة وثيقة الوفاق الوطني والتوقيع عليها عام 2006.

ولملوح مجموعة دراسات تتعلق بالعمل الوحدوي الفلسطيني، وكَتب في العديد من الصحف والمجلات العربية خصوصا مجلة الهدف الناطقة باسم الجبهة الشعبية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص