مع انتهاء الإغلاق: عشرات المستوطنين وجنود الاحتلال يقتحمون الأقصى

مع انتهاء الإغلاق: عشرات المستوطنين وجنود الاحتلال يقتحمون الأقصى
عشرات عناصر الاحتلال يقتحمون ساحات الحرم (فيسبوك)

اقتحم عشرات المستوطنين وعناصر من جنود وشرطة الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وذلك فور انتهاء الإغلاق المشدد بحجة كورونا الذي فرضته شرطة الاحتلال التي واصلت فرض إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد.

ووفرت شرطة الاحتلال الحماية للمستوطنين خلال اقتحامهم للمسجد الأقصى وتجولهم الاستفزازي في ساحاته، حيث حاول بعضهم تأدية صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى "باب الرحمة".

ووفقا لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فأن 48 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته، بالإضافة لاقتحام العشرات من عناصر شرطة الاحتلال.

ورغم انتهاء الإغلاق، تفرض شرطة الاحتلال إجراءات أمنية على دخول المصلين للمسجد الأقصى، وتحتجز هويات بعضهم عند البوابات، في حين تواصل منع عشرات الرجال والنساء من دخوله لفترات متفاوتة.

إلى ذلك، أبعدت سلطات الاحتلال، الناشطة المقدسية فاطمة خضر (63 عاما) من بلدة بيت حنينا، عن البلدة القديمة والمسجد الأقصى لمدة 6 أشهر.

واعتقلت قوات الاحتلال المقدسية خضر في 21 كانون ثاني/ يناير الماضي، عقب اقتحام منزلها وتفتيشه في بلدة بيت حنينا، وأفرجت عنها في وقت لاحق بشرط الإبعاد عن البلدة القديمة لمدة أسبوع، ومن ثم جدد إبعادها مرة أخرى.

وخلال يناير الماضي، أصدرت سلطات الاحتلال 13 قرار إبعاد بحق المقدسيين عن المسجد الأقصى، والقدس القديمة.

وذكر مركز معلومات وادي حلوة في تقرير له أن من بين هذه القرارات 9 قرارات إبعاد عن الأقصى، و4 عن القدس القديمة، من بينهم موظفين من دائرة الأوقاف.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص