الولايات المتحدة تشارك في اجتماع المانحين لفلسطين

الولايات المتحدة تشارك في اجتماع المانحين لفلسطين
أمام أحد مدارس الأونروا (توضيحية - أ ب أ)

قال رئيس الحكومة الفلسطينية، محمد اشتية، إن الولايات المتحدة ستشارك في اجتماع الدول والجهات المانحة لفلسطين، بحسب بيان صدر عقب محادثة هاتفية بين اشتية ووزيرة خارجية النرويج، إيني ماري إريكسون، التي تتولى بلادها رئاسة لجنة تنسيق المساعدات الدولية لفلسطين.

ومن المقرر عقد الاجتماع في 23 شباط/ فبراير الجاري، ولم يذكر بيان اشتية ما إذا كانت اللجنة ستعقد اجتماعها وجاهيا، أم عبر الاتصال المرئي بسبب قيود احتواء تفشي فايروس كورونا.

وقال اشتية في البيان: "الاستعدادات جارية على أكمل وجه من أجل التحضير لمؤتمر المانحين، وتم إبلاغنا أن الولايات المتحدة ستشارك في المؤتمر".

وذكر البيان أن اشتية بحث مع إريكسون ترتيبات اجتماع اللجنة، "واستعرضا الأولويات الفلسطينية والاحتياجات المالية (الفلسطينية) لعام 2021".

وفي عام 2018، أوقف الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، مساعدات بلاده للفلسطينيين، بما في ذلك دعم الموازنة العامة ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين "انروا" وتمويل المشاريع عبر الوكالة الأميركية للتنمية.

وقبل إيقاف مساعداتها، كانت الولايات المتحدة أكبر مانح للفلسطينيين، بمعدل 700 مليون دولار سنويا.

وأعلنت الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة جو بايدن، عزمها استئناف المساعدات الأميركية للشعب الفلسطيني، ضمن خطوات أخرى كإعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، واعادة افتتاح قنصلية أميركية في القدس.

وجاء الإعلان الأميركي على لسان نائبة الرئيس، كامالا هاريس، قبل أسبوع واحد من الانتخابات الأميركية في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وأكده قبل أيام وزير الخارجية، بلينكن.

وتضم اللجنة دولا أوربية وعربية والولايات المتحدة وفلسطين، وتشارك إسرائيل في اجتماعاتها، التي تعقد مرتين في العام.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص