الاحتلال يهدم منزلا ومنشآت في صور باهر وبيت لحم

الاحتلال يهدم منزلا ومنشآت في صور باهر وبيت لحم
هدم منشآت قرب بيت لحم (وفا)

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، منشأتين تجاريتين في قرية صور باهر، ومنزلا قيد الانشاء في بلدة تقوع، وعريشين زراعيين في بلدة الخضر قضاء بيت لحم.

وأفاد صاحب المحلين محمد طرشان أن بلدية الاحتلال في القدس هدمت المحلين الذين تبلغ مساحتهما 60 مترا مربعا، دون إخطاره مسبقا بذلك، مشيرا إلى أنهما مشيدان منذ أكثر من 50 عاما.

وكانت سلطات الاحتلال قد هدمت في الثامن والعشرين من تشرين أول/ أكتوبر من العام الماضي، الطابق الثاني من المحلات التجارية لطرشان، بحجة البناء دون ترخيص.

ويعيش أهالي صور باهر في ضائقة سكانية كبيرة، ويعانون كباقي سكان القدس من سياسات سلطات الاحتلال العنصرية التي تعرقل وتحد من حصول المقدسيين على رخص بناء.

ويذكر أن الاحتلال صادر من صور باهر مساحة بالغة 9471 دونما، لصالح إقامة المستوطنات وبناء الشوارع الالتفافية، وهي محاصرة بثلاث مستوطنات "أرمون تسيف" شمالًا، و"هار حوما أو جبل أبو غنيم"، و"رامات راحيل"، وجدار الفصل العنصري.

وفي محافظة بيت لحم، هدمت سلطات الاحتلال، اليوم الإثنين، منزلا قيد الإنشاء في بلدة تقوع، وعريشين زراعيين في بلدة الخضر.

وقال مدير بلدية تقوع تيسير أبو مفرح إن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة خربة الدير شمال البلدة، وأغلقتها أمام حركة المواطنين ومنعت الدخول أو الخروج منها.

وأشار أبو مفرح إلى أن آليات الاحتلال هدمت منزلا قيد الإنشاء تبلغ مساحته 160 مترا مربعا، وتعود ملكيته للمواطن مجاهد محمود سلمان.

يشار إلى أن بلدة تقوع تواجه تصعيدا في الإجراءات العسكرية المتمثلة بإغلاق مداخلها بالبوابات الحديدية، والاقتحامات على مدار الساعة والاعتداءات المتكررة على المواطنين، واعتقال عدد من الشبان والفتية.

وشهدت البلدة خلال الأسبوعين الأخيرين تصدي المواطنين لمحاولة المستوطنين اقتحام المنطقة الأثرية في البلدة، الأمر الذي أدى إلى اندلاع مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص