بسبب الطفرة البريطانية: الكيلة لا تستبعد فرض الإغلاق بالضفة

بسبب الطفرة البريطانية: الكيلة لا تستبعد فرض الإغلاق بالضفة
لجنة الطوارئ تبحث إمكانية فرض الإغلاق (أ.ب)

دعت وزيرة الصحة في السلطة الفلسطينية، مي الكيلة، اليوم الأربعاء، إلى اجتماع للجنة الطوارئ، وذلك للتباحث في تفشي فيروس كورونا والارتفاع بمعدل الإصابة بالطفرة البريطانية، حيث لا تستبعد الكلية إمكانية فرض الإغلاق الشامل في الضفة الغربية للحد من تفشي الفيروس.

وبينت أن لجنة الطوارئ ستصدر تقدير موقف للحالة الوبائية المقلقة من أجل رفع توصياتها إلى مجلس الوزراء، لاتخاذ القرارات الملائمة لمواجهة هذا الارتفاع في الإصابات.

وأوضحت أن التوصيات التي ستصدر من لجنة الطوارئ قد ترتقي إلى الإغلاق الشامل، مشددة على ضرورة الالتزام التام بالكمامة والابتعاد عن التجمعات.

وقال الوزيرة في السلطة الفلسطينية إن نسبة إشغال أجهزة التنفس في المستشفيات وصلت إلى 48%، وهي الأعلى منذ بداية جائحة "كورونا".

وأضافت الكيلة أن نسبة الإشغال في أسرة مستشفيات شمال الضفة "وصلت إلى 67%، بينما في مدن رام الله وأريحا وضواحي القدس 105%، وفي جنوب الضفة 83%".

وقالت: "ليس المقلق فقط هو زيادة عدد الإصابات، إنما نسبة الإشغال العالية بالمستشفيات"، مشيرة إلى أنه حتى اللحظة لم تسجل إصابات بالطفرتين البرازيلية أو الجنوب افريقية.

وأوعزت إلى مدير عام المستشفيات بتخصيص قسم خاص لمرضى كورونا في كافة المستشفيات الحكومية، إضافة إلى المستشفيات الخاصة.

إلى ذلك، أعلن الناطق باسم وزارة الصحة كمال الشخرة، أن حصيلة الإصابات بفيروس كورونا من الطفرة البريطانية بلغت 352 إصابة، والجنوب إفريقية 57، موزعة على مختلف المحافظات.

وقال الشخرة في اتصال هاتفي مع "وفا"، اليوم الأربعاء، أنه لم تسجل حتى اللحظة أية إصابة بفيروس كورونا من الطفرة البرازيلية.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص