اعتقال فلسطينية بزعم اقتحام مستوطنة ومحاولة تنفيذ عملية طعن

اعتقال فلسطينية بزعم اقتحام مستوطنة ومحاولة تنفيذ عملية طعن
(توضيحية-وفا)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ظهر اليوم الإثنين، فتاة فلسطينية، اقتحمت مستوطنة قرب رام الله وحاولت تنفيذ عملية طعن، بحسب ما زعمت وسائل إعلام إسرائيلية.

وقال رئيس مجلس قروي رأس كركر راضي أبو فخيدة لـ"وفا"، إن قوات الاحتلال كثفت من تواجدها العسكري في المنطقة، وقرب مدخل القرية عقب اعتقال الفتاة، ومنعت المواطنين من الوصول إليها.

ووفقا لمزاعم الاحتلال، فقد اقتحمت فتاة فلسطينية مستوطنة "سديه أفرايم"، قرب رام الله وحاولت تنفيذ عملية طعن قبل أن تطلق قوات الأمن والحراسة النار صوبها واعتقالها.

وأفاد المتحدث باسم جيش الاحتلال، أنه تم إحباط محاولة طعن في مزرعة في مستوطنة "معاليه إفرايم"، حيث وردت تقارير عن فتاة فلسطينية تسللت الى المزرعة وحاولت طعن زوجة صاحب المزرعة، حيث تم اعتقالها من قبل أفراد المزرعة، ولم تقع إصابات أخرى.

وم إطلاق النار على الفتاة بعد محاولتها تنفيذ عملية طعن بعد أن وصلت الى البؤرة الاستيطانية المقامة على جبل الريسان غرب رام الله.

وسبق أن أقدم المستوطن إيتان زئيف، في شهر يوليو الذي يقطن تلك البؤرة الاستيطانية على إعدام الشاب خالد نوفل من قرية راس كركر بإطلاق النار عليه على قمة جبل الريسان.

وفي حينها أكدت عائلة الشهيد أن ما حصل مع نجلها هو عملية تصفية وإعدام قام بها جنود الاحتلال والمستوطنون.

وأشارت العائلة الى أن نجلها متزوج وأب لطفل توجه إلى منطقة قمة الريسان حيث أرضه ليقوم بتعميرها، إلا أن جنود الاحتلال والمستوطنين قاموا بتصفيته بمجرد وصوله إلى المنطقة.

و تعود أطماع الاحتلال في جبل الريسان إلى ثمانينات القرن الماضي وتحديدا في عام 1983، عندما وضع يده على أكثر من ألف دونم وصادرها بحجة أنها أصبحت أراضي دولة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص