ارتفاع متزايد بإصابات كورونا بالضفة وإشغال المستشفيات 100%

ارتفاع متزايد بإصابات كورونا بالضفة وإشغال المستشفيات 100%
مشاورات لفرض الإغلاق الشامل بالضفة (أ.ب)

يواصل فيروس كورونا المستجد الانتشار في الضفة الغربية وتسجيل حصيلة قياسية يومية بالإصابات والوفيات، فيما سجل ارتفاعا في نسبة إشغال الأسرة بالمستشفيات، حيث تبحث رئاسة الوزراء بالسلطة الفلسطينية إمكانية فرض الإغلاق الشامل للحد من تفشي الفيروس وقطع سلسلة العدوى.

وتشهد محافظات الضفة الغربية موجة ثالثة من وباء فيروس كورونا، وسط تحذيرات من خطورة الوضع الصحي، ودعوة المواطنين للالتزام بإجراءات الوقاية.

وقال مدير عام المستشفيات في وزارة الصحة ناجي نزال، اليوم الثلاثاء، إن أعداد الإصابات بفيروس كورونا بالضفة الغربية في ارتفاعِ متزايد، نتيجة للطفرات الجديدة، مشيرا أن هناك ارتفاعًا في نسبة الإشغال في المستشفيات، وصل في بعض المناطق إلى 100%.

وأضاف نزال، في تصريحات لوسائل الإعلام "لم يبق حل أمام وزارة الصحة سوى الإغلاق الكامل لمنع تفاقم الوضع بالضفة".

وأوضح أن نقص الأكسجين هي مشكلة كبيرة جديدة تواجه القطاع الصحي، قائلا "حاليا نحاول التحول إلى الأكسجين السائل في المحافظات الأشد احتياجا؛ لأن محطات الأكسجين الموجودة لا تكفي لتلبية احتياج جميع المرضى".

وحول الطفرات الجديدة من كورونا، أشار إلى أن ما يظهر حتى اللحظة من تلك الطفرات هو سرعة الانتشار وحِدّة الأعراض، بالإضافة إلى أن الإصابات الجديدة أغلبها لسن الشباب ودون وجود أي أمراض.

وأوضح أن الملاحظ في هذه الموجة، شدة الأعراض، وسرعة تدهور الحالات من فئات عمرية مختلفة، بسبب الطفرات الجديدة من كورونا.

وأضاف نزال إن "مراكز كورونا أصبحت لا تكفي، لذلك اضطررنا لتخصيص مستشفيات أخرى لاستيعاب العدد المتزايد من المرضى، حيث تم إضافة 6 أسرّة في مستشفى الهلال بنابلس، وتحويل كامل المستشفى الوطني لاستقبال مرضى كورونا".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص