رغم قيود الاحتلال: 70 ألف مصلٍّ بالأقصى في الجمعة الأولى من رمضان

رغم قيود الاحتلال: 70 ألف مصلٍّ بالأقصى في الجمعة الأولى من رمضان
الألاف في لأقصى رغم قيود الاحتلال (الأناضول)

قيّدت سلطات الاحتلال الإسرائيليّ، دخول أهالي الضفة الغربية المحتلة، إلى مدينة القدس، لأداء صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان في المسجد الأقصى، إذ اشترطت حصول الراغبين بالصلاة في المسجد، على اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، وهو ما حرم الآلاف من الوصول للمسجد، ولكن رغم ذلك أدّى نحو 70 ألفا، الصلاة فيه.

تابعوا تطبيق "عرب ٤٨"... سرعة الخبر | دقة المعلومات | عمق التحليلات

ولا تتوفر كميات كافية من اللقاحات في الضفة الغربية، حيث يقتصر التطعيم على أصحاب الأمراض المزمنة، ومن هم فوق سن الستين، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

امرأة مُنعت من الوصول للأقصى (الأناضول)

وشهدت الحواجز العسكرية في الضفة الغربية المحتلة، المؤدية إلى المدينة المقدسة، حركة نشطة من الفلسطينيين، منذ ساعات الفجر؛ غير أن السلطات سمحت بدخول عدد محدود، بحسب وكالة "الأناضول" للأنباء.

وفي محيط حاجز قلنديا، وقعت مشادات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال، حيث منعت الأخيرة المئات من الدخول، لعدم حصولهم على اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

منع الألاف من الوصول للأقصى (الأناضول)

وقال مدير عام دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس، الشيخ عزام الخطيب، لوكالة "الأناضول"، إن 70 ألف مصل، أدوا صلاة الجمعة اليوم في المسجد الأقصى.

وبدأ توافد الفلسطينيين من سكان القدس والمدن والبلدات العربية في إسرائيل، منذ ساعات صباح اليوم.

بدوره، حيّا خطيب الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، في خطبة الجمعة الفلسطينيين الذين وصلوا إلى المسجد.

(الأناضول)

وقال: "إن زحفكم إلى المسجد الاقصى للصلوات، لهو تذكير للمسلمين في العالم بالمسجد الأقصى الأسير".

ودعا الفلسطينيين إلى مواصلة "شد الرحال إلى المسجد".

وقالت سامية عبد العزيز "حسبنا الله، مُنعنا من دخول مدينة القدس والصلاة فيها، إسرائيل تتذرع بكورونا وغيرها، للحد من دخول المصلين للأقصى وإفراغه في خطوة للسيطرة عليه".

(الأناضول)

وأضافت لـ"الأناضول": "نتمسك بحقنا في المسجد، ونطالب بتدخل دولي وحقوقي لردع دولة الاحتلال".

وأشارت إلى أن السلطات الإسرائيلية طلبت منها الحصول على تصريح خاص، للسماح بدخول القدس.

(الأناضول)

أما في قطاع غزة، فلم تسمح سلطات الاحتلال للسكان بالتوجه للصلاة في المسجد الأقصى.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص