الصحة الفلسطينية: 31 وفاة و2025 إصابة جديدة بكورونا

الصحة الفلسطينية: 31 وفاة و2025 إصابة جديدة بكورونا
تحضير مركز طبي في رام الله (وفا)

سجلت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، 31 وفاة و2025 إصابة جديدة بفيروس كورونا و2306 حالات تعافٍ خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقالت وزيرة الصحة، مي الكيلة، في التقرير اليومي للحالة الوبائية للفيروس في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، إن "حالات الوفاة الجددة سجلت في المحافظات على النحو التالي: قلقيلية (2)، نابلس (2)، الخليل (2)، جنين (4)، قطاع غزة (21)".

وأضافت أن الإصابات الجديدة سجلت على النحو التالي: قلقيلية (28)، طوباس (22)، سلفيت (13)، نابلس (117)، جنين (74)، طولكرم (55)، الخليل (61)، رام الله والبيرة (61)، بيت لحم (17)، ضواحي القدس (3)، أريحا والأغوار (3)، قطاع غزة (1556)، مدينة القدس (15)، لافتة إلى أنه تم إجراء 6655 فحصا.

وأشارت الكيلة إلى أن حالات التعافي الجديدة توزعت حسب التالي: قلقيلية (70)، طوباس (30)، سلفيت (3)، نابلس (212)، جنين (235)، طولكرم (36)، الخليل (75)، رام الله والبيرة (69)، بيت لحم (28)، ضواحي القدس (19)، أريحا والأغوار (4)، قطاع غزة (1500)، مدينة القدس (25).

وذكرت أن "نسبة التعافي من فيروس كورونا في فلسطين بلغت 89.4%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 9.5%، ونسبة الوفيات 1.1% من مجمل الإصابات".

ولفتت إلى وجود 165 مصابا بكورونا في غرف العناية المكثفة، بينهم 46 موصولون على أجهزة التنفس الاصطناعي، فيما يعالج في مراكز وأقسام كورونا في مستشفيات الضفة 484 مصابا.

وفيما يخص المواطنين الذين تلقوا الطعومات المضادة لفيروس كورونا، أوضحت وزيرة الصحة أن عددهم الإجمالي في الضفة الغربية وقطاع غزة بلغ 166,849، بينهم 25,466 تلقوا الجرعتين من اللقاح.

"4.5 مليون جرعة من اللقاحات ستصل قريبا"

إلى ذلك، أفادت وزيرة الصحة في السلطة الفلسطينية، مي الكيلة، اليوم الثلاثاء، بأن مجلس الوزراء صادق على شراء 4.5 مليون جرعة من لقاحي فايزر وسبوتنيك، ورصد 27,5 مليون دولار لهذا الغرض، متوقعة وصولها قريبا.

وأوضحت الكيلة، في تصريحات لوسائل الإعلام، أن اجتماعا سيعقد عبر الزوم مع الشركات المزودة للقاحات من أجل الاتفاق على مواعيد التسليم.

وأعربت عن أملها أن تصل اللقاحات بأقصى سرعة ممكنة للوصول إلى المناعة المجتمعية.

وفي السياق، قالت الوزيرة إن أعداد الوفيات تعكس سوء الحالة الوبائية وليس أعداد الإصابات، بسبب إضراب الأطباء والممرضين وقلة عدد الفحوصات التي تجري.

وعبرت الكيلة عن قلقها من الوضع الوبائي في قطاع غزة، لافتة لوجود "عزوف عن تلقي اللقاحات في القطاع مقارنة بالضفة الغربية".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص