التحذير من تسريب عقارات جديدة بالخليل للمستوطنين

التحذير من تسريب عقارات جديدة بالخليل للمستوطنين
العمارة السكنية التي سربت للمستوطنين (فيسبوك)

أصدر تجمع شباب عائلة الجعبري، اليوم السبت، بيانا حول المنزل المكون من ثلاث طبقات بمساحة 1200 متر مربع، والذي تم تسريبه للمستوطنين في مدينة الخليل.

وقال البيان "لقد تم تسريب العقار للمستوطنين من قبل المدعو أبو علي حرحش من سكان القدس، بعدما اشترى المنزل بمبلغ 500 ألف دينار أردني، من محمد عيد الجعبري سكان القدس".

وشدد البيان على ضرورة عدم التهاون مع المتورطين في تسريب العقار، متوعدا بأن أي شخص يثبت تورطه في تسريب العقار حتى ولو بتوقيع فهو مطرود لشباب عائلة الجعبري.

وأضاف "المدعو أبو علي حرحش مطرود لعائلة الجعبري، ولأي شخص سواء كان محامي أو شركاءه كما تحدث فجميعهم مطرودين لنا".

وجدد البيان دعوته للاجتماع، يوم الأحد، في ديوان آل الجعبري للوقوف على مجربات هذا الحدث المعيب لكل من شارك وتورط في تسريب العقار.

وأمس الجمعة، استولى مستوطنون، على منزل فلسطيني، بالقرب من المسجد الإبراهيمي، في مدينة الخليل.

وأكد الناشط ضد الاستيطان عارف جابر، استيلاء المستوطنين بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، على منزل في منطقة واد الحصين بمحاذاة مستوطنة "كريات أربعة" المقامة عنوة على أراضي المواطنين شرق الخليل.

وأوضح أن المنزل مكون من ثلاثة طوابق بمساحة كلية تصل إلى 1200 متر مربع، وهو مجهز وغير مأهول، يعود للمواطن وليد الجعبري.

وكان عيسى عمرو منسق تجمع شباب ضد الاستيطان في مدينة الخليل، قد أعلن في وقت سابق، عن تسهيل جيش الاحتلالي عملية سيطرة المستوطنين على المنازل الفلسطينية في الخليل.

وذكر عمرو أن نحو 520 محلا تجاريا في البلدة القديمة مغلقة بأوامر عسكرية إسرائيلية، وفي السنوات الثلاثة الأخيرة تم السيطرة على خمسة مساكن فلسطينية بدعوى الملكية، ودون وجود ما يثبت ذلك.

وأوضح أنه يوجد في البلدة القديمة من الخليل نحو 1000 شقة سكنية، هجرها سكانها بسبب المضايقات والأوامر العسكرية القاضية بإخلاء مساكنهم.

بودكاست عرب 48