هدم منشآت زراعية بالضفة واستهداف للصيادين بغزة

هدم منشآت زراعية بالضفة واستهداف للصيادين بغزة
الاحتلال يستهدف بشكل متعمد مراكب الصيادين (gettyimages)

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الخميس، ثلاث غرف زراعية في بلدة كفر الديك قضاء سلفيت بالضفة الغربية، فيما أطلقت قوت الاحتلال النار على المزارعين والصيادين في قطاع غزة المحاصر وأصابت أحدهم.

وبحسب مصادر فلسطينية، فإن قوات الاحتلال هدمت ثلاث غرف زراعية في المنطقة الشمالية من البلدة للمواطنين أحمد مازن أحمد، ومحمد عفيف أحمد، وورثة أحمد ياسين.

وهدمت سلطات الاحتلال الغرف زراعية وجرفت أراض وأتفلت أشجار حرجية، بحجة وقوعها في مناطق"ج".

وتمنع سلطات الاحتلال البناء أو استصلاح الأراضي في المناطق المصنفة "ج" دون استصدار تراخيص التي تعد شبه مستحيل الحصول عليها، حسبما يقول الفلسطينيون.

وبحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة "أوتشا"، فإن سلطات الاحتلال هدمت خلال العام الحالي، نحو 708 منازل في الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس.

وفي قطاع غزة، أصيب صياد فلسطيني، صباح اليوم الخميس برصاص قوات البحرية الإسرائيلية، أثناء عمله في عرض البحر قبالة شاطئ شمال قطاع غزة، في حين استهدفت آليات الاحتلال أراضي المزارعين شرق وجنوب القطاع.

وقالت لجان الصيادين إن قوات بحرية الاحتلال أطلقت نيران أسلحتها تجاه مراكب الصيد قبالة شاطئ شمال قطاع، وأصابت صيادا.

وأضافت لجان الصيادين في بيان لها أن الصياد مبارك ناصر بكر أُصيب الصياد برصاص مطاطي أثناء عمله صباح اليوم، دون مزيد من التفاصيل.

وفي السياق ذكرت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال المتمركزة خلف الشريط الحدودي شرق خان يونس أطلقت النار على المزارعين وهم يقومون بفلاحة أراضيهم، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

كما أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المدمع صوب الأراضي الزراعية شرق حي التفاح شرق مدينة غزة.

وتتعمد قوات الاحتلال يوميا استهداف المزارعين في المناطق الحدودية، والتنغيص على حياة الصيادين في بحر غزة، ومهاجمتهم ومنعهم من ممارسة مهنة الصيد، واعتقالهم، ومصادرة مراكبهم ،وإعطابها.

بودكاست عرب 48