اجواء من الغضب والحزن تخيم على خيمة الاعتصام في نابلس

اجواء من الغضب والحزن تخيم على خيمة الاعتصام في نابلس


بعد سبعة عشر يوما من اضراب الاسرى عن الطعام سادت اليوم اجواء الغضب والحزن والقلق على خيمة الاعتصام التي تقيمها الهيئة العليا لمتابعة شؤون الاسرى في نابلس وسط المدينة منذ 17 يوما جراء الخطر المتزايد الذي يتهدد حياة الاسرى المضربين عن الطعام.

وفي تعبير منهم عن قلقهم على حياة ابنائهم الاسرى عمد العشرات من ذوي الاسرى المضربين عن الطعام الى اغلاق الشوارع بعد افتراشها لساعات طويلة.

وعلى ضوء هذه التطورات الخطيرة تم عقد اجتماع طارىء للهيئة العليا ولجنة التنسيق الفصائلي في نابلس وقرروا اعتبار يوم غد الاربعاء يوم اضراب شامل ويتوجه فيها الطلبة والمعلمون والموظفين من جميع المؤسسات الرسمية والشعبية وكافة الوزارات الى خيمة الاعتصام والمشاركة في مسيرة حاشدة نحو مقر الامم المتحدة .

واكد الناطق الاعلامي للهيئة نزار بني عوده ان هذه الفعالية هي بداية لبرنامج فعاليات تصعيدي تحاول الهيئة من خلاله الارتقاء بمستوى اسنادها للاسرى .

واشار الى ان المعلومات التي حصلت عليها الهيئة تؤكد بان الاسرى يعانون من تدهور صحي خطير .

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة