"التجمع"يبادر الى اقامة خيام اعتصام ونشاطات تضامنية مع الاسرى

"التجمع"يبادر الى اقامة خيام اعتصام ونشاطات تضامنية مع الاسرى

في اعقاب إعلان الاسرى السياسيين في السجون الاسرائيلية بدء اضراب مفتوح عن الطعام، عقدت قيادة التجمع الوطني الديموقراطي إجتماعا طارئا، قررت فيه دعمها الكامل لاضراب الاسرى ومطالبهم العادلة، والمبادرة الى اقامة لجان شعبية وخيام اعتصام وتصعيد النشاط الكفاحي تضامنا مع الاضراب.واوضح بيان صادر عن " التجمع " وصل عرب48 نسخة عنه ان كوادر التجمع شرعت منذ اللحظات الاولى للاضراب بالقيام باتصالات مكثفة مع منظمات وحركات وشخصيات وطنية لـتأسيس لجان التضامن مع اضراب السجناء السياسيين.

وافاد البيان ان اجتماعا موسعا حضره حشد كبير من الكوادر السياسية والاهلية في منطقة المثلث كان عقد يوم امس الثلاثاء في مكتب النائب جمال زحالقة في مدينة باقة الغربية، تقرر فيه اقامة خيمة اعتصام على الشارع الرئيسي في باقة الغربية، اليوم الاربعاء. وجرى تحرك مماثل في منطقة الجليل لإقامة خيمة اعتصام في عرابة البطوف.وشدد النائب جمال زحالقة على ضرورة تصعيد النضال دعما للاضراب ومطالب السجناء، خاصة في ظل التصريحات والتصرفات الاستفزازية التي تخرج عن المسؤولين الاسرائيليين. واكد زحالقة على ان حياة السجناء قد تحولت الى جحيم لا يطاق، لذا لجؤوا الى سلاحهم الاخير وهو الاضراب عن الطعام. وناشد زحالقة جميع الغيورين على حقوق الانسان في البلاد والعالم، أن يتحركوا بسرعة تضامنا مع مطالب السجناء العادلة، خاصة وان آلاف السجناء يضربون عن الطعام ويعرضون صحتهم و حياتهم للخطر.

واضاف البيان ان سكرتير عام التجمع، عوض عبد الفتاح، كان دعا جميع فروع الحزب وكافة ابناء شعبنا الى المبادرة الى تنظيم نشاطات محلية، والمشاركة في خيم الاعتصام والفعاليات القطرية التي تقام تضامنا مع اضراب السجناء.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018