مجلس الجامعة العربية يناقش، اليوم، قضية الاسرى الفلسطينيين

مجلس الجامعة العربية يناقش، اليوم، قضية الاسرى الفلسطينيين

وتتبنى الجامعة العربية الموقف الفلسطيني من اعتبار اسراها اسرى حرب وستدعو في ختام جلستها، الجهات الدولية وتنظيمات حقوق الانسان الى "مد يد العون لاسرى الحرب الفلسطينيين، كي يتم التعامل معهم حسب معاهدة جنيف لحماية اسرى الحرب".

وقال ابو السكر في تصريح له انه سيعرض على مجلس الجامعة مأساة الاسرى في سجون الاحتلال وعمليات التعذيب الوحشية التي يتعرضون لها.

وأكد ابو السكر الذي امضى 27 عاما في السجون الاسرائيلية ان مظاهر التعذيب التي ترتكبها قوات الاحتلال الاسرائيلي تفوق بكثير ما ارتكبه عتاة الاجرام في التاريخ مشددا على ضرورة الدعم العربي للاسرى الفلسطينيين والعرب للتخفيف عنهم ما يعانونه.

من جهته طالب الاسير ابو عين في تصريح مماثل بموقف دولي حازم ضد وزيري الصحة والداخلية الاسرائيليين اللذين دعيا الى قتل كل الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية.

واستنكر ابو عين الصمت الدولي المطبق ازاء ما ترتكبه قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني وخاصة بحق الاسرى والمعتقلين.

هذا، وكانت السلطة الفلسطينية قدمت ، امس، مشروع قرار الى الجمعية العامة للامم المتحدة تطالب فيه باعتبار الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال اسرى حرب تسرى عليهم معاهدة جنيف.ينعقد في القاهرة، اليوم الاربعاء، مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، لبحث تطورات قضية الاسرى والمعتقلين في السجون الاسرائيلية، وذلك تجاوبا مع طلب تقدمت به السلطة الفلسطينية.

وكان قد وصل الى القاهرة امس، اقدم اسيرين فلسطينيين محررين من سجون الاحتلال الاسرائيلي، هما محمد ابو جبارة ابو السكر و زياد ابو عين قادمين من عمان للمشاركة في الاجتماع وتقديم شهادات عيان موثوقة حول جرائم الاحتلال ضد الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية.