"عدالة" تلتمس للعليا لإجبار سلطات السجون تزويد الأسرى بالملح

"عدالة" تلتمس للعليا لإجبار سلطات السجون تزويد الأسرى بالملح

قدم مركز " عدالة " اليوم الخميس، إلتماساً للمحكمة العليا الاسرائيلية، بإسم عائلات الأسرى السياسيين وتنظيمات حقوق إنسان فلسطينية وإسرائيلية طالب المحكمة فيه إصدار أمر مشروط يأمر فيه سلطات السجون تفسير رفض سلطات السجون إدخال الملح للأسرى السياسيين ومصادرة الملح من زنازينهم. واضحت رسالة اعلامية صادر عن " عدالة " ان الالتماس قدم بواسطة المحامية عبير بكر وطالب عدالة المحكمة إصدار أمر إحترازي يمنع سلطات السجون من مصادرة الملح من زنازين الأسرى وتعيين جلسة مستعجلة للبت في الإلتماس.

وادعت المحامية عبير بكر في الإلتماس أن مصادرة الملح من زنازين الأسرى، الذين يعيشون الاَن على الماء فقط، ستضر بصحة الأسرى وسلامتهم. ووفق الاَراء الطبية المختصة التي أرفقت للإلتماس فإن عدم تناول الكمية الكافية من الملح لها إسقاطات صحية خطيرة وقد تؤدي إلى الموت. ومن العوارض التي قد تظهر عند الأسرى نتيجة لعدم تناول الملح هي التقيؤ، الضعف الجسدي، أوجاع في الرأس، فقد السيطرة، وقف في النتفس والموت.

ويذكر أنه في أعقاب النشر في وسائل الإعلام عن مصادرة الملح من زنازين الأسرى، كان مركز عدالة قد توجه لسلطات السجون وطالبها بإرجاع الملح للأسرى لأن منعهم من تناول الملح سيضر بصحتهم. وفي ردها، ادعت سلطات السجون أنه وفقاً لأنظمة القسم الطبي في سلطات السجون لا يوجد أي حاجة لإضافة الملح في أول أسبوعين للإضراب عن الطعام، حيث أن عدم تناول الملح لا يشكل خطراً على صحة الأسرى.

في أعقاب ذلك، توجه مركز عدالة لنيابة الدولة ولسلطات السجون مطالباً إياهما بإرسال الأنظمة الاَنف ذكرها للمركز، إلا أن النيابة وسلطات السجون لم ترسل شيئًا حتى يوم تقديم الإلتماس. وادعت المحامية بكر في الإلتماس أن إدعاء سلطات السجون حول انعدام الأضرار في حالة عدم تزويد الأسرى بالملح تناقض ما جاء في الاَراء الطبية المختصة التي أرفقت للإلتماس، والتي كتبت على يد مختصين في الطب الداخلي واعتمدت إلى مصادر مهنية.

وجاء في الإلتماس أن مصادرة الملح من زنازين الأسرى ورفض سلطات السجون تزويد الأسرى بالملح يمس بحقوق الأسرى الدستورية بالحياة وسلامة الجسم والكرامة. "طالما لم يذكر الأمر في القانون فإن النظام الداخلي في السجن لا يخول سلطات السجون بمثل هذا العمل"، جاء في الإلتماس.

يذكر أن أحد إدعاءات سلطات السجون كانت أن مصادرة الملح هو عقاب للأسرى على قرارهم بالإضراب عن الطعام، المدرج كمخالفة طاعة لأنظمة سلطات السجون. وتدعي سلطات السجون أن أحد الأسباب من وراء إدراج الإضراب عن الطعام تحت مخالفات الطاعة هو قلقها على صحة الأسرى. وجاء في الإلتماس أن سللطات السجون تدعي من جهة أنها قلقة على صحة الأسرى ومن جهة أخرى تصادر الملح من زنازينهم فيسرع ذلك من المس في صحتهم وسلامة أجسامهم.

وأضاف مركز عدالة أن من واجب سلطات السجون المسؤولة عن الأسرى وعلى سلامتهم، الحفاظ على سلامة الأسرى وصحتهم حتى وهم مضربين عن الطعام، إذ أن المبدأ الأول من مبادئ الأمم المتحدة بخصوص المبادئ الأخلاقية سارية المفعول على الطواقم الطبية في السجون تنص على واجب هذه الطواقم بالحفاظ على صحة الأسرى.

وشددت المحامية بكر في الإلتماس أن حقوق الأسرى بالحياة وسلامة الجسم والكرامة محفوظة لهم بين جدران السجون وحتى وإن أضربوا عن الطعام.

انظر :


نقل اسير فلسطيني الى المستشفى اثر تعرضه لهبوط حاد في ضغط الدم نتيجة انعدام الملح...