الشعبية تدعو مجلس أوروبا للتحرك العاجل لإنقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام

الشعبية تدعو مجلس أوروبا للتحرك العاجل لإنقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام

حثت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مجلس أوروبا الذي ينعقد اليوم ويستقبل رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، إلى الشروع في إرسال البعثات الحقوقية والطبية والإعلامية للإطلاع عن كثب على ما يتعرض له آلاف الأسرى وذووهم من الأطفال والنساء والمرضى المحرومين من أبسط الحقوق الإنسانية ويتربص بهم الموت والألم والمرض والجهل والعذاب في ظل صمت دولي ودون الحد الأدنى من حقوقهم كأسرى ومقاتلين من أجل الحرية التي تكفلها اتفاقيات جنيف والقانون الدولي والإنساني.
 
واعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في بيان وصل عــ48ـرب، إضراب الأسرى المفتوح عن الطعام الذي يدخل يومه العاشر يكشف عن الحاجة الماسة والعاجلة لنيل الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس العضوية الكاملة في هيئة الأمم المتحدة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه العادلة في الحرية والاستقلال والعودة.
 
واعتبرت خطاب الرئيس أبو مازن أمام مجلس أوروبا اليوم في ستراسبورغ هو اعتراف بحق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.
 
 وأكدت الجبهة الشعبية على دور هذا المجلس الذي يُعنى أساسا بالديمقراطية وحقوق الإنسان بالتحرك العاجل لإنقاذ حياة المئات من الأسرى في سجون الاحتلال ومعسكرات الاعتقال المعزولة عن العالم الخارجي الذين يدخلون يومهم العاشر في إضرابهم المفتوح عن الطعام لنيل حقوقهم الإنسانية والسياسية ولوقف سياسة العزل الانفرادي الوحشية التي تعود إلى حكم و ثقافة القرون الوسطى.