شجاعة الرفض ومحاضرون وطلاب يتظاهرون ضد اقامة جامعة في مستوطنة اريئيل بالضفة الغربية

شجاعة الرفض ومحاضرون وطلاب يتظاهرون ضد اقامة جامعة في مستوطنة اريئيل بالضفة الغربية

تظاهر عشرات الاسرائيليين اليوم الاربعاء امام كلية اريئيل في مستوطنة اريئيل الواقعة قرب مدينة نابلس في عمق الضفة الغربية احتجاجا على قرار حكومة اسرائيل بتحويلها جامعة.

وكانت الحكومة الاسرائيلية قد قررت امس الاول الاثنين اقامة جامعتين اسرائيليتين جديدتين عبر تحويل "كلية يهودا والسامرة" في مستوطنة اريئيل الى جامعة وجمع ست كليات في شمال اسرائيل وتحويلها الى جامعة في الجليل.

واعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون لدى المصادقة على اقامة جامعة في مستوطنة اريئيل بانها "ستعزز الكتل الاستيطانية".

واعلن شارون مرارا في الاشهر الاخير بان حكومته تنوي ضم الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية الى اسرائيل.

وقالت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان قرابة 30 استاذا وطالبا جامعيا من جامعة تل ابيب شاركوا في المظاهرة في مستوطنة اريئيل اليوم اضافة الى ناشطين من حركة شجاعة الرفض التي يرفض اعضاؤها اداء الخدمة العسكرية في الاراضي الفلسطينية باعتبارها اراض محتلة.

واصطدم المتظاهرون في مشادات كلامية مع مجموعات من طلاب الكلية.

ونقل موقع هآرتس الالكتروني عن طلاب في كلية مستوطنة اريئيل "استغرابهم" من المظاهرة الاحتجاجية حيث ادعوا انهم "يعتقدون ان مستوطنة اريئيل "في لب الاجماع القومي الاسرائيلي".

من جانبهم اكد اساتذة جامعة تل ابيب الذين شاركوا في المظاهرة الاحتجاجية على ان العجز المالي الكبير الذي تعاني منه مؤسسات التعليم العالي الاسرائيلية لا يسمح باقامة جامعات اضافية.

ويشار الى ان جامعة تل ابيب كانت قد اعلنت عن الغاء 10 فروع تعليمية جراء الازمة المالية الخانقة التي تعاني منها فيما يصل العجز المالي للجامعات الاسرائيلية الى مئات ملايين الدولارات.

من جانبهم اكد المتظاهرون من حركة شجاعة الرفض على اشكالية تحويل كلية مستوطنة اريئيل الى جامعة من الناحية السياسية كون هذه الجامعة "تتواجد في مستوطنة تقع في منطقة محتلة ومحاطة بملايين الفلسطينيين".

الجدير بالذكر ان القرار النهائي للمصادقة على اقامة جامعة اسرائيلية هو بايدي مجلس التعليم العالي الاسرائيلي.

وافادت صجيفة هآرتس بان "المسؤولون في مجلس التعليم العالي مستاؤون من قرار الحكومة بتحويل الكية في مستوطنة اريئيل الى جامعة".

ونقلت الصحيفة عن مصادر في مجلس التعليم العالي وصفها لقرار الحكومة الاسرائيلية بهذا الخصوص بانه "تدخلا سياسيا مرفوضا وغير مقبول".

وقال رئيس جامهة حيفا اهارون بن زئيف ان "الابحاث ااكاديمية (في الجامعات الاسرائيلية) آخذة بالانهيار بسبب عدم توفر الميزانيات واقامة جامعتين اضافيتين يعتبر ضربة قاسمة" للتطور الاكاديمي في اسرائيل.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018