ارتفاع عدد المستوطنين في البؤر الإستيطانية في الضفة الغربية إلى 2000 مستوطن..

ارتفاع عدد المستوطنين في البؤر الإستيطانية في الضفة الغربية إلى 2000 مستوطن..

أشار تقرير "سلام الآن" السنوي حول الإستيطان، نشر اليوم الأربعاء، أن هناك ما يقارب 2000 مستوطن يعيشون في 102 بؤرة استيطانية في الضفة الغربية.

وجاء في التقرير أنه في العام 2006 لم يتم إقامة بؤر استيطانية جديدة، إلا أنه في العام الماضي أجريت تغييرات يصل عددها إلى 251 في البؤر استيطانية، اشتملت على إضافة منازل متنقلة (كرافانات وإضافات على مبان قائمة وشق طرق وما إلى ذلك)، حيث تبين أن عدد المنازل المتنقلة قد ارتفع بـ 90 منزلاً في السنة الأخيرة، (أضيف 127 منزلاً، ازيل منها 37 منزلاً)، كما جرت أعمال بناء في مبان ثابتة في 30 بؤرة استيطانية، وتم شق الطرق في 7 بؤر استيطانية.

كما جاء أنه تم العثور على 22 حالة حصل فيها عمليات بناء جديدة، و 10 حالات توسيع مبان قائمة، و9 حالات جرى فيها مواصلة البناء، 8 حالات جرى فيها إعداد الأرض لعملية البناء.

إلى ذلك، تبين أن 80% من التغييرات التي أجريت في البؤر الإستيطانية في العام 2006 كانت في البؤر الواقعة شرق جدار الفصل. كما أن غالبية أعمال التوسيع والبناء في البؤر الإستيطانية جرت في تلك التي أقيمت قبل آذار/ مارس 2001، وسجلت زيادة في 27 بؤرة استيطانية أقيمت بعد آذار/ مارس 2001.

تجدر الإشارة إلى أن حكومة أرئيل شارون، كانت قد تعهدت في آذار/ مارس 2001 لوزيرة الخارجية الأمريكية، كونداليزا رايس، بإخلاء البؤر الإستيطانية التي أقيمت بعد هذا التاريخ.

كما بين التقرير أنه في العام 2006، في السنة الأولى لحكومة أولمرت، تواصلت أعمال البناء في المستوطنات القديمة بوتيرة مماثلة لتلك التي كانت في العام 2005. كما نشر في العام الماضي مناقصات لبناء 952 وحدة سكنية، بالمقارنة مع مناقصات لبناء 1184 وحدة سكنية في العام 2005.

وبحسب معطيات وزارة الداخلية فإن عدد المستوطنين في العام 2006 قد وصل إلى 268 ألف مستوطن، ما يعني زيادة بنسبة 5% بالمقارنة مع العام 2005.

كما تشير معطيات الدائرة المركزية للإحصاء أن الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي كان في الضفة الغربية ما يقارب 1272 بداية لعملية بناء، وأن الوتيرة السنوية لعملية البناء تصل إلى 1700، وهذه الأرقام مشابهة لوتيرة البناء في العام 2005، حيث بلغت الوتيرة السنوية 1727.

وأشار التقرير إلى 1471 تغييراً مختلفاً جرى إحداثه في العام الماضي في المستوطنات، وفي غالبيتها، بنسبة 68% (1006) في المستوطنات التي تقع غرب الجدار، و 32% (465) في المستوطنات التي تقع شرق الجدار. كما تم تسجيل أعلى نسبة تغيير في "المجلس الإقليمي ماطيه بنيامين" حيث بلغ عدد التغييرات في البناء 492 حالة، وفي "المجلس الإقليمي شومرون" 250، و"المجلس الإقليمي غوش عتسيون" 199.

ونقل عن المجلس الإستيطاني قوله إن المستوطنين يواصلون العيش في المستوطنات في الضفة الغربية، ويواصلون التطور والإنجاب بوتيرة عالية. كما قال المجلس الإستيطاني أن هذه الأرقام غير صحيحة، وأنه على أرض الواقع فإن الزيادة في عدد المستوطنين وصلت إلى 5.83% وليس 5%..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018