المستوطنون عملوا بشكل محموم على وضع أساسات لمئات الوحدات السكنية قبل قرار التجميد الجزئي

المستوطنون عملوا بشكل محموم على وضع أساسات لمئات الوحدات السكنية قبل قرار التجميد الجزئي

أكدت مصادر إسرائليية أن المستوطنين عملوا بشكل محموم وفي سباق مع الوقت في الشهور التي سبقت قرار الحكومة الإسرائيلية تخفيف الأنشطة الاستيطانية، على استصدار تراخيص لمئات الوحدات السكنية ووضع أساستها للالتفاف على قرار التجميد المتوقع.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مصدر إسرائيلي مطلع أن المستوطنين وضعوا أساسات لـحوالي 450 وحدة سكنية قبل فترة قصيرة من قرار التجميد، في حين ذكر مسؤولون في مجلس مستوطنات الضفة الغربية إلى أن العدد يتجاوز الـ 1000 وحدة سكنية.

وتشير الصحيفة إلى أن القرار الحكومي لم يكن مفاجئا بالنسبة للمستوطنين واستعدوا له عن طريق تكثيف استصدار تراخيص بناء، ووضع اساسات للمباني، لأنهم علموا أن قرار التجميد لن يطال المباني التي في طور البناء، وهذا فعلا ما حصل. حيث يستثني قرار التجميد الحكومي القدس والمباني التي قيد الإنشاء، والمباني العامة.

ومعظم الوحدات السكنية التي اسصدر تراخيص لها قبل قرار التجميد الجزئي والمؤقت تقع في مستوطنات "هار-غيلو"، "تاكوع"، "كيدار"، "روش تسوريم"، "ألون شابوت"، و"دوليب".

ويقول مدير عام مجلس المستوطنات، بنحاس فلرشتاين، إنه عقد اجتماعا قبل شهرين مع ناشطين استيطانيين في مستوطنة "غوش عتسيون" وقال لهم إنه يتوقع تجميدا للبناء، وحث كل من لديه ترخيص بأن يشرع في البناء في أسرع وقت.

ويقول مصدر مطلع إنه «مع اقتراب موعد التجميد تصاعدت وتيرة البناء، وتم تجنيد كافة المهندسين والمصممين والمساحين في المستوطنات وعملوا بوتيرة عالية حتى اليوم الأخير».





ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019