بيرتس يؤيد "تجميع"مستوطني الضفة في الكتل الاستيطانية الكبرى "الباقية بيد اسرائيل"

بيرتس يؤيد "تجميع"مستوطني الضفة في الكتل الاستيطانية الكبرى "الباقية بيد اسرائيل"

ذكرت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية في عددها الصادر اليوم الجمعة أنَّ وزير الأمن الاسرائيلي يؤيد سن قانون "الإخلاء والتعويض" الذي يضمن تعويضات للمستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية ضمن خطة "التجميع" من اجل البدء في الخطة بعد سنة ونصف السنة.

ويطالب بيرتس بتسويق فكرة "السكان التوأم" التي اقترحها حزب العمل اثناء حملته الانتخابية الأخيرة. وحسب هذه الفكرة، فإنَّ البلدات التي تستوعب مستوطنين أخلوا ضمن خطة "التجميع" تبدأ الآن باستيعاب مجموعات مستوطنين.

واضافت هآرتس: "حسب فكرة حزب العمل، سيكون بالإمكان استيعاب مجموعات مستوطنين كاملة وتجهيز المسكن لهم وأماكن عمل في وزارة المعارف وغيره من الوزارات".

وذكرت "هآرتس" أيضًا أن الوزير بيرتس ولا ينفي أبدًا انتقال المستوطنين الاسرائيليين من المستوطنات المخلاة مستقبلاً إلى البلدات الاستيطانية الكبيرة التي "ستظل بأيدي اسرائيل" حسبما قاله بيرتس، بالاتفاق مع الفلسطينيين على منحهم مساخات بديلة.

وأضافت هآرتس أن اقتراح "التعويض والاخلاء"، لم يبحث حتى الآن في الحكومة. ونقلت الصحيفة عن أحد المسئولين قوله: "إن فكرة الاخلاء والتعويض تخلق معضلة معينة، فمن ناحية لا يوجد اي سبب لبقاء المستوطنين في اماكنهم التي سيتم اخلاؤها، ودفع التعويضات سيساهم في التقليل من حدة معارضة الاخلاء وستمكن استيعاب المستوطنين تدريجيًا"

واضاف المسئول: " ولكن من ناحية اخرى الاعلان عن منح تعويضات سيجبر الحكومة منذ اليوم على الاعلان عن الحدود التي ستنسحب اليها في الضفة الغربية قبل اتمام التخطيط التفصيلي لخطة الاخلاء".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018