تقرير حركة السلام الآن: 101 بؤرة استيطانية منتشرة في الضفة الغربية وقسم منها يشهد عمليات توسيع..

تقرير حركة السلام الآن: 101 بؤرة استيطانية منتشرة في الضفة الغربية وقسم منها يشهد عمليات توسيع..

في ظل العدوان على لبنان زاد البناء في البؤر الاستيطانية. هذا ما يتبين من تقرير نشرته حركة السلام الآن صباح اليوم. ويقول التقرير أن المستوطنين لا يتوانون لحظة عن توسيع المستوطنات والبؤر الاستيطانية وتعزيز وتدعيم البناء القائم.

ويتبين من التقرير أنه منذ شهر نيسان/ابريل وحتى آب/أغسطس ارتفعت وتيرة البناء داخل المستوطنات. منذ بداية السنة نشرت الحكومة مناقصات لبناء 952 وحدة سكنية في حين أعلن في الفترة الموازية من السنة الماضية عن مناقصات لبناء 235 وحدة سكنية. ومعظم المناقصات التي أعلن عنها تتركز في بيتار عليت ومعليه أدوميم وألفيه منشه، ونشرت على يد وزارة الإسكان الإسرائيلية . ويقول تقرير "السلام الآن" أن وزارة الإسكان تعمل على بناء وتسويق 3661 وحدة سكنية في المستوطنات.

ويقول التقرير أنه خلال شهر مايو 2006 وقع قائد منطقة المركز على توسيع منطقة نفوذ أربع مستوطنات: غفعات زئيف وأورنيت وبيتار عيليت ومشخيوت.

ويورد التقرير تلخيصا للبناء في البؤر الاستيطانية في الأشهر من ابريل حتى أغسطس 20006. وتقول "السلام الآن" أن 31 بؤرة استيطانية تشهد عمليات توسيع تشمل إضافة مبان متنقلة وشق طرق وإعداد الأرض وتمهيدها للبناء. وفي 12 بؤرة يتم بناء مبان ثابتة. ورغم التصريحات المعلنة فإن في عام 2006 تم إخلاء بؤرة واحدة صغيرة غير مأهولة وهي بؤرة تتواجد شرقي مستوطنة عوفرة، في حين يتواجد في المنطقة 101 بؤرة استيطانية.

وحسب التقرير فإن المجلس الإقليمي بنيامين يقف في المكان الأول في توسيع البؤر الاستيطانية ويحتل نسبة 39% من مجمل أعمال التوسيع والإضافات في البؤر الاستيطانية. ويليه المجلس الإقليمي شومرون وتليه غوش عتسيون .

وتقول حركة السلام الآن أنه خلال صيف 2066 وفي الوقت الذي تركز الاهتمام في الحرب في الشمال، استمر المستوطنون في توسيع وتثبيت وجودهم ووتدعيم البناء القائم. وتقول أن المستوطنين نجحوا في استغلال الحرب من أجل توسيع البؤر الاستيطانية وشق طرق والقيام بأعمال إعداد وبناء ثابت في البؤر. ويقول التقرير" الحرب دفعت جانبا النية لإخلاء البؤر الاستيطانية ومن ضمن ذلك البؤر التي خرجت منها أعمال عنف في الأشهر الأخيرة ضد الفلسطينيين" .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018