تكرار إعتداءات المستوطنين وإصابة أحد ضباط الجيش الإسرائيلي في مواجهات

تكرار إعتداءات المستوطنين وإصابة أحد ضباط الجيش الإسرائيلي في مواجهات

أفادت مصادر إسرائيلية أن ستة مستوطنين من سكان مستوطنة "براخا" بالقرب من مدينة نابلس في الضفة الغربية، تم إعتقالهم بعد أن قاموا برمي الحجارة على الفلسطينيين في كسارات بلدة بورين.

وأضافت المصادر أن مواجهات وقعت بين الجيش الإسرائيلي والشرطة من جهة، وبين المستوطنين، وأن قوات الأمن قد ألقت القبض على المستوطنين بعد مطاردة في مستوطنة براخا.

وجاء أن ضابط وحدة المظليين 202، جاي حزوت، قد أصيب في المواجهات بجروح طفيفة بعد أن طارد أحد المستوطنين داخل المستوطنة، وتم تحويله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأشارت المصادر إلى أنه في نصف السنة الأخيرة وقعت مواجهات عديدة ومتكررة بين المستوطنين في منطقة نابلس، من مستوطنة إيتمار ويتسهار وبراخا في الأساس، وبين قوات الجيش والشرطة. كما أشارت المصادر إلى أن تكرار الإعتداءات على الفلسطينيين في الأشهر الأخيرة يتأثر بمدى التقدم في تنفيذ خطة فك الإرتباط!

كما أشارت المصادر إلى المواجهات التي وقعت في المنطقة في يوم "الغفران"، حيث هاجم ما يقارب 20 مستوطناً الفلسطينيين في البلدة المجاورة، عصيرة القبلية، وقاموا برمي الحجارة وألحقوا أضراراً بالممتلكات. وقد وقعت مواجهات بين المستوطنين والجيش الإسرائيلي الذي وصل لإخلائهم من البلدة. وبحسب المصادر فإن قوات الأمن لم تتمكن من القيام بحملة إعتقالات لأن مجموعات كبيرة من المستوطنين منعتها من ذلك، واضطرت قوات الأمن إلى الإنسحاب من المستوطنة، على أمل تنفيذ الإعتقالات في يوم لاحق إلا أنها لم تتمكن من ذلك بعد أن قام المستوطنون بإغلاق الطريق أمامهم، بحسب المصادر!

وفي السياق نفسه، أشارت المصادر الإسرائيلية إلى أن السلطة الفلسطينية قد إعتقلت ناشطين من كتائب شهداء الأقصى بشبهة القيام بإطلاق القذائف والصواريخ.

ونقلت عن مصادر أمنية فلسطينية قولها أنه تم إعتقال الإثنين أول أمس من قبل الأمن الوقائي، وبحسب المصادر الفلسطينية فإن الإعتقال يأتي في أعقاب إلتزام رئيس السلطة الفلسطينية،أبو مازن، بالعمل بيد من حديد ضد المخلين بوقف إطلاق النار.

كما قالت المصادر الإسرائيلية أن ناشطين من كتائب الأقصى تظاهروا الليلة أمام بيت رئيس السلطة الفلسطينية مطالبين بإطلاق سراح الأسرى. ونقلت المصادر عن الناطق بلسان الكتائب قوله:" إن قوات الأمن الفلسطينية ألقت القبض على إثنين من رفاقنا منذ أمس الأول، ونحن نطالب السلطة وأبو مازن بإطلاق سراحهما".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018