واقع استيطاني رهيب في جنين والاغوار، الاحتلال يحاصر المحافظة بالجيوب الاستيطانية

واقع استيطاني رهيب في جنين والاغوار، الاحتلال يحاصر المحافظة بالجيوب الاستيطانية

رغم استكمال بناء جدار الفصل العنصري في محافظة جنين، فان قوات الاحتلال لا زالت تكثف من انشطتها الاستيطانية لتعزيز الواقع الاستيطاني في المحافظة التي تعتبر معقلا لفصائل المقاومة التي لا زالت تواجه الاحتلال الاسرائيلي، رغم ما تعرضت له من ضربات.

وتؤكد الاوساط الفلسطينية ان النشاط الاستيطاني المحموم يتركز في مناطق الحدود الفاصلة بين جنين وأراضي عام 1948، وفي الاغوار بعد قرار الحكومة االاسرائيلية عزله عن الضفة الغربية. وتحاصر جنين والاغوار عدة جيوب استيطانية كما افاد عبد الرازق ابو الهيجاء رئيس لجنة مواجهة الاستيطان في دراسة حديثة نشرت مؤخرا.

هذه الجيوب تعني بالنسبة للفلسطينين استمرار المعاناة التي يجسدها الاستيطان والمستوطنات التي تعتبر شوكة في حلق كل مواطن وهاجساً يومياً للقلق والرعب والمعاناة والدمار الاقتصادي وحرمان التطور والنهوض والاعمار.

و يؤكد ابو الهيجاء ان توزيع المستوطنات في الضفة الغربية وفي محافظة جنين تحديدا هو تهديد مستمر للوجود الوطني الفلسطيني وانتهاك خطير وتقويض لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، لانه في حال تواجد ما يكفي من المستوطنين في الضفة الغربية لن يكون من السهل على أي حكومة مهما ملكت من القوة السياسية إخلاء المستوطنين او تهديد الاسطورة الاستيطانية.

اساليب الاستيلاء على الأرض..
ويجدد ابو الهيجاء التأكيد عن الاحتلال استخدم عدة أساليب للاستيلاء على الاراضي ابرزها دواعي الامن، وهو مصادرة الارض لاغراض عسكرية. وبين عام 1967-1968 اغلق الاسرائيليون 140 الف دونم من اراضي طوباس الغورية بحجة محاذاتها للحدود الاردنية، كما اقدمت على تدمير وقف جميع مشاريع الري البالغة 140 بئرا وهدم اكثر من 40 مجمعا سكنيا صغيرا، مما زاد في عدد العاملين وتقلص عدد الفلاحين. اضف لذلك قيام الاحتلال باغلاق المنطقة الوسطى لأسباب امنية وهي تقع في اقصى الشمال الغربي من طوباس وتمتد شرقا حتى التلال المشرقة على الغور جنوبا، وتبلغ مساحتها 130 الف دونم، وفيها معسكران معسكر "كوبرا" وآخر يطلق عليه السكان "معسكر طوباس"، ويستخدمان 70 الف دونم للتدريب.

كذلك اغلاق سهل البقيعة، وتبلغ مساحته 50 الف دونم منذ عام 1968، وباختصار يوضح ان مخطط النهب الاسرائيلي لم يبقى من مساحة طوباس، التي تعتبر سلة فلسطين الغذائية، سوى 60 الف دونم.

وتوضح الدراسة ان الاحتلال قام باغلاق اراضي قرية قاعون بعد هدم منازلها بعد حرب حزيران عام 1967 لدواع امنية. ومن الاساليب الاخرى للاستيلاء على الارض هو الادعاء بانها ارض حكومية، وهو اكثر الاساليب شيوعا، وتبلغ مساحة الاراضي الحكومية هذه 13% من مساحة الضفة الغربية، اضف لذلك الاستيلاء على الارض بالغش والتزوير، وهو اسلوب قديم شائع يحظى بدعم حكومي اسرائيلي ويقوم به افراد وجماعات اسرائيلية ويستعان بالعملاء والسماسرة المحليين في ترتيب ذلك.

الوجود الاستيطاني في الاغوار..
وبينما استنث حكومة الاحتلال منطقة الاغوار من مخططات الانسحاب، فان المعطيات حول واقع الاستيطان تكشف الخطر الكبير الذي يشكله الوجود الاستيطاني في المنطقة على مختلف اوجه حياة الفلسطينيين، فقد اقيمت المزيد من المستوطنات في المنطقة، ووسعت القائمة واقيمت فيها مشاريع حيوية خاصة زراعية استهدفت تدمير الزراعة الفلسطينة ومحاصرتها ومنع المزارع الفلسطيني من لقمة عيشه، ومنع أي استغلال حقيقي لهذا المورد الاقتصادي الهام وتضمنت الدراسة تعريفا بالمستوطنات في الاغوار الشمالية وابرز المعسكرات وهي:

1. بحوك: اقيمت عام 1969 على اراضي عين البيضاء وهي مدينة مساحتها 233 دونماً استولت على 10000 من الاراضي المجاورة والمملوكة ملكية خاصة.
2. مسواة وهي مدينة اقيمت عام 1969 في منطقة البقيعة شرق طوباس مساحتها 233 دونما استولت على 3000 دونم من الاراضي المجاورة والمملوكة ملكية خاصة.
3. ادمجان: مدينة زراعية اقيمت عام 1970 تقع جنوب شرق طوباس على بعد 7 كم غربي نهر الاردن مساحتها العمرانية 833 دونماً ويخضع للحالات الزراعية ما مساحته 10000 دونم.
4.. بتسائيل: زراعية اقيمت عام 1972 على اراضي فصايل، وتستغل مئات الدونمات لزراعة العنب والنخيل.
5. بقعات: وهي مدينة زراعية اقيمت عام 1972 على اراضي البقيعة شرقي طوباس استولت على 10000 دونم.
6. جلجال مدينة اقيمت علم 1973 مساحتها 650 دونما فيها محطة حديثة للتجارب الزراعية عام 1986.
7. شيلو متصون اقيمت عام 1977 على اراضي فصايل وعقربة، وهي مدينة مساحتها 231 دونما.
8. تومر اقيمت عام 1987 وهي مدينة زراعية مساحتها 360 دونما.
9. روعي مدينة زراعية اقيمت عام 1978 ومساحتها 3500 دونم.
10. ستيديموت محولا، وهي مدينة اقيمت عام 1983 مساحتها 609 دونمات.
11. يتركوت شيلا اقيمت عام 1983 وهي عسكرية مساحتها 44 دونما.


ابرز المعسكرات:
1. معسكر بلاس: اقيم عام 1975 يستغل منطقة تدريبات 1500 دونم مسطحه 75 دونماً.
2. معسكر حمدات اقيم عام 1982 مساحته 142 دونما مربعا ويستغل مساحته لا تقل عن 1500 دونم
3. معسكر اسخوت اقيم عام 1986 مسطحه 50 دونما يستغل مساحة 50000 دونم وبسببه اغلقت منطقة بزيق تياسير سمرا قنديل ام القني اراضي شوباش.
4. معسكر ناحل دوتم اقيم عام 1984 على اراضي عين البيضاء اكثر من الف دونم لاغراض التدريب العسكري.

الواقع الاستيطاني في محافظة جنين..
ويشكل الواقع الاستيطاني في محافظة جنين خطرا اكبر على حياة واقتصاد وموارد عيش الفلسطينية، وبحسب دراسة ابو الهيجاء، فإن قوات الاحتلال اقامت في جنين مؤخرا بين عام 1980-1981 خمس مستوطنات "جنيت" و"شكيد" و"حنانيت" و"ديحان" و"حرميش".

ويضيف: "بدأت هذه المستوطنات بمساحات صغيرة 200 – 500 دونم، ثم تضخمت عام 1991 بعد مؤتمر مدريد للسلام لتصل مساحة "جنيم" و"كيديم" لاكثر من 2000 دونم و"شكيد" 3000 دونم، وربطت بطريق التفافي بطول 7.5 كيلومتر وخط ربط "حنانيت" بالخط الاخضر مما ادى الى مصادرة 750 دونما ومساحة طرق 225 دونماً وحرم الشارع المنطقة من 450 دونماً، وشق طريق التفافي من مستوطنة "ريحان" يتجه جنوبا ليصل الى مستوطنة "حريش" القريبة من الخط الاخضر.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019