40% من الأراضي المقامة عليها المستوطنات في الضفة الغربية هي أراض خاصة..

40% من الأراضي المقامة عليها المستوطنات في الضفة الغربية هي أراض خاصة..

بين تقرير جديد أعدته حركة "سلام الآن"، وأعلنت عنه صباح اليوم الثلاثاء في مؤتمر صحفي، أن 40% من أراضي المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية هي أراض فلسطينية خاصة، وذلك استناداً إلى معطيات ما يسمى بـ"الإدارة المدنية".

وبحسب معطيات التقرير فإن هذه المساحة، والتي تشمل المستوطنات والبؤر الاستيطانية والمناطق الصناعية، تصل إلى 157 ألف دونم، من بينها ما يقارب 61 ألف دونم هي أراض خاصة.

ورغم أن أراضي الضفة الغربية بكاملها هي أراض فلسطينية، إلا أن التقرير يشير إلى أن هناك 9000 دونم في المراحل الأخيرة لتسجيلها "أراضي دولة"، و 2000 دونم مسجلة بملكية يهود، ومساحات آخرى تصل إلى 85 ألف دونم، اعتبرها التقرير "أراضي دولة"..

وأشار التقرير إلى أن الكتل الإستيطانية التي تقع غربي جدار الفصل، تصل نسبة الأراضي الفلسطينية الخاصة فيها إلى أكثر من 40%. وجاء في المؤتمر الصحفي أن هذه المستوطنات قد أقيمت على أراض تصل مساحتها إلى 74 ألف دونم، من بينها 30 ألف دونم هي أراضي فلسطينية خاصة، و 2000 دونم مسجلة بملكية يهود و 2000 دونم اعتبرها التقرير "أراضي دولة".

كما جاء بحسب التقرير أن 86.4% من الأراضي التي أقيمت عليها مستوطنة "معاليه أدوميم" و 35.1% من مساحة "أرئيل" و 93% من مساحة "عوفرا" قد أقيمت على أراض فلسطينية خاصة.

وأشار التقرير إلى أن إقامة المستوطنات على الأراضي الخاصة لا يزال يتواصل بالرغم من قرار المحكمة العليا في نهاية السبعينيات، والذي يمنع ذلك، إلا ن 31% من المستوطنات التي أقيمت بعد هذا القرار كانت على أراض فلسطينية خاصة.

ويتضح من التقرير أن المشروع الإستيطاني لم يتوقف عند مصادرة الأراضي الفلسطينية العامة والتي هي ملك الشعب الفلسطيني، وإنما امتد إلى نهب الأراضي الفلسطينية المسجلة بملكية خاصة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018