إخلاء مستوطني بيت في سوق الخليل سيتم حتى آخر نيسان

إخلاء مستوطني بيت في سوق الخليل سيتم حتى آخر نيسان

ردت الحكومة الإسرائيلية اليوم، الاثنين، على التماس قدمته حركة "سلام الآن" ضد استيطان عائلتين يهوديتين في الخليل، بأنه سيتم إخلاء هاتين العائلتين لغاية الرابع والعشرين من شهر نيسان/ إبريل 2013.

وقال موقع "يديعوت أحرونوت" إن رد الحكومة الإسرائيلية جاء بعد أن انتقدت العليا مماطلة الحكومة بتقديم ردها على الالتماس الذي قدمته حركة "سلام الآن"، مطالبة بتنفيذ أمر إخلاء عائلتين يهوديتين استوطنتا بيتا قريبا من السوق في الخليل، بدعوى أنه كان تابعا لعائلة يهودية في أوائل القرن العشرين.

وقال الموقع إن رد الحكومة الإسرائيلية جاء بعد أن حاول المستشار القضائي للحكومة المماطلة في إعطاء الرد، وطلبه من المحكمة تأجيل الأمر إلى ما بعد الانتخابات المركزية، حتى لا يؤثر الأمر على مجريات الانتخابات الإسرائيلية.

وكانت العائلتان اليهوديتان قد استوطنتا البيت المذكورين في سوق الخليل، في العام 2001، وعلى الرغم من إصدار قرار بإخلاء البيتين إلا أن المستوطنين ظلوا في المكان فيما ماطلت الحكومة بتنفيذ قرار الإخلاء. وقدمت حركة السلام الآن التماسها بهذا الخصوص قبل عامين مطالبة بتنفيذ أمر الإخلاء.

وادعى موقع "يديعوت أحرونوت" أن البيت الذي استولت عليه عائلتا المستوطنين اليهود قرب سوق الخليل، يقع ضمن حي "أبراهام أفينو" الاستيطاني، وأنه كان لعائلة يهودية تدعى عائلة عزرا  فرت من الخليل خلال أحداث العام 1947، وقامت الحكومة الأردنية  بتخصيص المكان لتجار فلسطينيين من المدينة عملوا في المكان واستغلوا المبنى إلى حين اندلاع الانتفاضة الثانية حيث قامت قوات الاحتلال بإخلاء التجار الفلسطينيين من المكان بدعوى "أسباب أمنية".  

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018