قوات الاحتلال تحاصرالقرية الفلسطينية في منطقة "إيي1 " استعدادا لإخلائها

قوات الاحتلال تحاصرالقرية  الفلسطينية في منطقة "إيي1 " استعدادا لإخلائها

 


تستعد قوات الاحتلال، في هذه الأثناء، لاخلاء الفلسطينيين المتواجدين في قرية "باب الشمس" المقامة بين مستوطنة معاليه أدوميم والقدس بالقوة.

وقال بيان أصدره مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية  انه سيتم هذا المساء التوجه الى المحكمة العليا بطلب الغاء الأمر الذي أصدرته المحكمة والذي يؤخّر عملية الاخلاء.

واضاف البيان،انه وحتى تتخذ المحكمة  العليا قرارها في هذا الصدد، فقد أوعز نتنياهو باغلاق الطرق المؤدية الى المكان من اجل منع التحشد وفي هذه المرحلة تم الاعلان عن المنطقة، منطقة عسكرية مغلقة


وكانت قوات الاحتلال، قد منعت اليوم السبت، عددا من المسؤولين الفلسطينيين، والمتضامنين الدوليين، من الوصول الى قرية "باب الشمس"، التي اقيمت مساء امس الجمعة، فوق المنطقة المسماة "E1"، والتي تسعى اسرائيل لبناء مستوطنة ضخمة عليها، وربطها بمجمع "معاليه ادوميم" الاستيطاني.

ومنع جنود الاحتلال على حاجز الزعيم قرب القدس المحتلة، كلاً من عضوي اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات وحنان عشراوي، ووزير العمل احمد المجدلاني، ووزيرة الشؤون الاجتماعية ماجدة المصري، من الوصول الى قرية "باب الشمس"، اضافة الى عدد من المسؤولين والمتضامنين.

وقالت المصري في تصريح صحفي عقب منعها من الدخول الى القرية أن "اقامة القرية الفلسطينية على الاراضي التي تنوي سلطات الاحتلال إقامة الاف الوحدات الاستيطانية عليها، يعتبر احد اشكال المقاومة الشعبية للاحتلال الجاثم على الارض الفلسطينية، ولعمليات نهب الاراضي التي تقوم بها سلطات الاحتلال".

واضافت المصري "يجب العمل الان على فتح ابواب للشمس في كافة المحافظات، في الخليل وبيت لحم ورام الله ونابلس وطوباس والاغوار وسلفيت وقلقيلية وجنين وطولكرم، وتقديم الدعم اللازم لتثبيت صمود القائمين عليها"، داعية كافة أطياف الشعب الفلسطيني إلى التوحد تحت مظلة واحدة، وتنسيق جهوده للاستمرار في المقاومة الشعبية ضد الاحتلال ومستوطنيه.

وتابعت  المصري أن "المقاومة الشعبية هي خيار استراتيجي من اجل مواجهة سياسات الاحتلال القمعية التي تمارس بحق ابناء شعبنا"، مشيرة إلى أن "اتساع رقعتها يوما بعد يوم يدلل على اهميتها في استعادة حقوق شعبنا المسلوبة، وتحقيق امانيه في تقرير مصيره واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وتحرير الاسرى وعودة اللاجئين".

وكانت سلطات الاحتلال الاسرائيلية، احتجزت اليوم، عضو اللجنة التفيذية، وزير العمل احمد المجدلاني على حاجز قرية الزعيم شرق القدس اثناء توجهه الى قرية باب شمس.

واشار الوزير المجدلاني لـ دوت كوم، إلى أن قوات الاحتلال احتزته على الحاجز، ومنعت تحركه، وقامت بسحب بطاقة الهوية وبطاقة الـ "VIP".

كما منعت سلطات الاحتلال، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات من الوصول الى باب الشمس، واجبرته على العودة.

وقد حاول عريقات الوصول من مداخل اخرى الا ان قوات الجيش الاسرائيلي منعته الدخول.

واعلنت قوات الاحتلال صباح اليوم قرية "باب الشمس" منطقة عسكرية مغلقة، وانذرت المقيمين في الخيام المنصوبة فيها بوجوب مغادرتها، بعد ان سلمتهم اخطارات بالمغادرة.

وقال القائمون على القرية ان "حواجز كثيرة منتشرة حول باب الشمس، وأن العشرات يحاولون الوصول من خلال الجبال المحيطة".

وكان اكثر من مئتي فلسطيني وفلسطينية، وصلوا من كافة المناطق في فلسطين، اقاموا أمس الجمعة، قرية فلسطينية جديدة أطلقوا عليها أسم "باب الشمس"، على أراضي ما يعرف بمنطقة "E1"، حيث نصبوا الخيام في المنطقة، ووضعوا جميع المعدات، للتمكن من البقاء حتى تثبيت القرية.

وقالوا في بيان "لقد اتخذنا قرارا باقامة قرية "باب الشمس" على أراضي مايسمى بمنطقة "E1"، والتي اعلن الاحتلال قبل شهور عن نيته اقامة (4000) وحدة استيطانية عليها، لاننا لن نصمت على استمرار الاستيطان والاستعمار في أرضنا، ولأننا نؤمن بالفعل وبالمقاومة، نؤكد بأن القرية ستصمد الى حين تثبيت حق اصحاب الارض على اراضيهم".

وتقع منطقة "E1" على اراضي فلسطينية شرق مدينة القدس المحتلة، بين مستوطنة معاليه ادوميم الواقعة على اراضي الضفة الغربية المحتلة وبين القدس، وتبلغ مساحتها حوالي (13) كيلومترمربع، وهي اراضي تابعة لبلدات العيساوية، العيزرية، الطور، عناتا، ابو ديس.

واوضح البيان " لقد فرضت اسرائيل عبر عقود وقائع على الارض، وسط صمت المجتمع الدولي على انتهاكاتها، وقد حان الوقت لتتغير قواعد اللعبة، نحن اصحاب هذه الارض ونحن من سنفرض الواقع على الارض".

واكد البيان "ان هذه الفعالية هي احد اشكال المقاومة الشعبية، يشارك بها نساء ورجال من الشمال الى الجنوب. وسنعقد في الايام القادمة حلقات نقاش حول مواضيع عدة، امسيات ثقافية وفنية وعروض افلام على أراضي القرية".

وكانت لجان المقاومة الشعبية نصبت خيامها في ارض مهددة بالمصادرة لصالح بناء المستوطنات واعلنتها قرية فلسطينية جديدة باسم باب الشمس نسبة لروية الكاتب اللبناني الياس خوري

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018