إدارة ترامب تبحث مع إسرائيل وقف النشاطات الاستيطانية

إدارة ترامب تبحث مع إسرائيل وقف النشاطات الاستيطانية

أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر، أن بلاده تبحث مع إسرائيل وقف نشاطاتها الاستيطانية في سبيل إيجاد حل للصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

وأوضح تونر في الموجز الصحفي، الثلاثاء، أن موقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من المستوطنات لم يتغير عما أعلنه في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، منتصف الشهر الماضي.

وأضاف تونر 'أنه يود أن يرى إسرائيل توقف النشاطات الاستيطانية، واعتقد أننا في مباحثات مع إسرائيل حول ذلك'.

وأشار إلى أن الإدارة الأمريكية تضع بنظر إعتبارها 'إذا ما كان أي نشاطات استيطاني قد يؤثر على الجو العام لحل نهائي بين الأطراف'، دون مزيد من التفاصيل.

وكشف متحدث الخارجية أن الوزارة 'تعمل عن كثب' مع البيت الأبيض في تقييم موقف الإدارة الأميركية من الوضع المتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وبيّن أن بلاده في هذه المرحلة 'تقوم بالنظر إلى الوضع في محاولة لصياغة الخطوات القادمة' باتجاه حل الأزمة في الشرق الأوسط.

وفي مؤتمر صحفي مشترك جمع ترامب ونتنياهو في 14  شباط الماضي، أعرب ترامب عن استعداده لقبول بالحل الذي يتوصل إليه الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، داعياً الجانب الإسرائيلي لوقف أعماله الاستطيانية من أجل التفاوض.

جاء ذلك دون إدانة للمستوطنات على أساس 'عدم قانونيتها' ودون تأييد لحل الدولتين، أسوة بالإدارات الأميركية السابقة.

وتحدث ترامب عن قيام إدارته بدراسة لنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، وهو موقف آخر يخالف فيه الرئيس الموقف الكلاسيكي للسياسة الخارجية الأميركية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018