مستوطن يطعن فلسطينيًا وآخرون يقطعون أشجار الزيتون

مستوطن يطعن فلسطينيًا وآخرون يقطعون أشجار الزيتون
صورة توضيحية

طعن مستوطن، اليوم الأحد، مواطنًا فلسطينيًا قرب مستوطنة "بيتار عيليت" الواقعة غرب بيت لحم، فيما قام آخرون بقطع أشجار الزيتون في قرية بورين، دون وجود سلطة أو رادع يمنع هذه الاعتداءات.

وقال مصدر أمني لوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، إن مستوطنا قام بطعن أحد المواطنين دون معرفة هويته ولاذ بالفرار إلى داخل المستوطنة، دون معرفة طبيعة إصابة المواطن.

وفي قرية بورين وحورة جنوب مدينة نابلس، اقتلع مستوطنون، اليوم الأحد، عشرات أشتال الزيتون من أراضي المواطنين.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن المواطنين استيقظوا على اقتلاع عشرات أشتال الزيتون من أراضي بورين وحوارة القريبة من مستوطنة "يتسهار".

وبالإضافة لذلك، وثقت جهات مختلفة، فلسطينية وإسرائيلية، تسع حالات اعتداء قام بها مستوطنون في الضفة الغربية المحتلة ضد مدنيين فلسطينيين، ورغم أن التوثيقات التي تشمل فيديوهات بالصوت والصورة لا تترك مجالًا للشك، لم تعتقل شرطة الاحتلال أي منهم، ولا حتى من باب الاشتباه.

وتظهر الفيديوهات عشرة مستوطنين على الأقل من البؤرة الاستيطانية "جفعات رونين" الواقعة جنوب مدينة نابلس يرتبكون تسع اعتداء ضد المدنيين من قرية بورين التي بنوا بؤرتهم الاستيطانية على أراضيها، وقسم من هذه الاعتداءات كان بوجود جنود الاحتلال.

ورغم ظهور خمسة مستوطنين، على الأقل، بوجوه عارية خلال اعتدائهم على الفلسطينيين وحضور جنود الاحتلال في أحيان أخرى، لم تعتقل الشرطة أي مستوطن، كذلك لم توقف أيًا منهم للتحقيق.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018