الاحتلال يعلن عن شق شارع التفافي حوارة لتوسيع الاستيطان

الاحتلال يعلن عن شق شارع التفافي حوارة لتوسيع الاستيطان
عصابة مستوطنين في منطقة مستوطنة "يتسهار" جنوبي نابلس (أرشيف)

أعلن وزير المواصلات الإسرائيلي، بتسلئيل سموتريتش، من تحالف أحزاب اليمين المتطرف، اليوم الثلاثاء، أنه بدأت، أمس، أعمال لتجريف وشق شارع التفافي على بلدة حوارة الواقعة جنوب مدينة نابلس في الضفة الغربية ويوصل إلى المستوطنات بهدف توسيعها.

وأضاف سموتريتش في بيان أن هذا الشارع الالتفافي يوصل بين مستوطنة "تبواح" ومستوطننة "يتسهار"، وأنه "من هذه المرحلة، يتوقع تقدما سريعا وناجعا لتحسين سفر سكان السامرة (أي المستوطنين) من حيث السلامة والأمن، وسيشكل محورا رئيسيا بالنسبة لمستوطنات ظهر الجبل" أي تلك الواقعة في قلب الضفة الغربية. ويشار إلى أن مستوطنة "يتسهار" تعتبر معقل غلاة المستوطنين المتطرفين.

وقال سموتريتش أنه يتوقع الانتهاء من شق هذا الشارع الالتفافي في العام 2023، وأن "توسيع الاستيطان في ظهر الجبل مثلما في النقب والجليل هو رأس الحربة للصهيونية. وعندما تأسست الدولة تم تحديد الحدود في المكان الذي مرّ فيه المحراث، واليوم في المكان الذي تعمل فيه الجرافة من أجل توسيع الاستيطان".

واعتبر رئيس مجلس مستوطنات السامرة، يوسي داغان، أن شق الشارع الالتفافي "يتوقع أن يغير وجه الاستيطان، ويحول مستوطنات ظهر الجبل إلى مكان بالإمكان الوصول إليهوأكثر مركزية. وسنستمر بالعمل من أجل تعزيز وتوسيع البنى التحتية في جميع أنحاء يهودا والسامرة (الضفة الغربية) في الطريق نحو مليون مستوطن في السامرة (شمال الضفة)".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ