نتنياهو وغانتس يصادقان على بناء 5000 وحدة سكنية بالمستوطنات

نتنياهو وغانتس يصادقان على بناء 5000 وحدة سكنية بالمستوطنات
اعمال بناء واسعة في المستوطنات (أرشيف - أ.ب.)

وجه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تعليمات مساء أمس، الخميس، بالمصادقة على مشاريع استيطانية واسعة النطاق، تشمل بناء أكثر من 5 آلاف وحدة سكنية جديدة في المستوطنات في الضفة الغربية، وذلك بعد أن قرر وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، قبل أسبوعين، هذا المشروع الاستيطاني، بادعاء أن البناء الاستيطاني مجمد منذ ثمانية أشهر.

وذكر موقع "القناة السابعة" الإلكتروني الاستيطاني، أن نتنياهو صادق على دفع بناء أكثر من 5000 وحدة سكنية في عشرات المستوطنات، بادعاء أنه منذ شهر شباط/فبراير الماضي جمّد عمليات التخطيط والبناء في المستوطنات، كي لا يمس باتفاقيتي التحالف والتطبيع مع الإمارات والبحرين، التي جرى توقيعهما الأسبوع الماضي.

وأوعز نتنياهو بعقد اجتماع لمجلس التخطيط الأعلى في "الإدارة المدنية" للاحتلال، بعد عيد "بهجة التوراة" الذي يصادف غداة اليوم الأخير من عيد العُرش، في العاشر من تشرين الأول/أكتوبر المقبل، من أجل المصادقة على هذه المشاريع الاستيطانية.

وأجرى نتنياهو في الأيام الأخيرة اتصالات مع قادة المستوطنين، الذين طالبوا بوقف تجميد البناء، وهددوا بتنظيم احتجاجات واسعة ضد نتنياهو، التي من شأنها، حسب ادعائهم، أن تضع نتنياهو في وضع سياسي صعب، "بسبب تنظيم اليمين واليسار مظاهرات ضده".

ويتوقع قادة مجلس المستوطنات أن يفي نتنياهو بتعهده لهم والمصادقة على مشاريع البناء الاستيطاني. وجرت مؤخرا محادثات عديدة بين قادة مجلس المستوطنات ومندوبين عن مكت رئيس الحكومة الإسرائيلية. كما عقد قادة مجلس المستوطنات اجتماعات بحثوا خلالها خطوات ضد نتنياهو في حال لم يصادق على مشاريع البناء الاستيطاني.

وكان غانتس قد قرر المصادقة على دفع مخططات لبناء 5000 وحدة سكنية، قبل أسبوعين، وفقا لتقرير نشرته القناة 12 التلفزيونية في حينه. ويسعى غانتس إلى تنفيذ مشاريع بناء في الكتل الاستيطانية، وفي مستوطنات "بيت إيل" و"شيلو" و"نوكديم" وهار براخا" وجنوب جبل الخليل، التي تقع خارج الكتل الاستيطانية.

وطالب غانتس نتنياهو بعقد اجتماع للجنة التخطيط العليا، كونه الوحيد المخول بطلب انعقادها. وذكرت القناة 12 أن تقاربا حاصلا في الفترة الأخيرة بين غانتس وقادة مجلس المستوطنات بعدما تراجع (أو أرجأ) نتنياهو تنفيذ مخطط ضم مناطق في الضفة إلى إسرائيل. ويرجح أن قرار غانتس بتنفيذ هذه المشاريع الاستيطانية دفع نتنياهو إلى الإيعاز بعقد اجتماع للجنة التخطيط العليا.