إيطاليا والسعوديّة تعبّران عن "قلقهما" إزاء توسع الاستيطان الإسرائيليّ

إيطاليا والسعوديّة تعبّران عن "قلقهما" إزاء توسع الاستيطان الإسرائيليّ
التوسع الاستيطاني في القدس (أ ب)

أعربت وزارة الخارجية الإيطالية، ونظيرتها السعودية، عن "قلقهما"، إزاء بدء سلطات الاحتلال بإجراءات مناقصة لبناء 1257 مسكنا جديدا في مستوطنة "غفعات هاماتوس"، في القدس المحتلة.

وقالت الخارجية الإيطالية في بيان، اليوم الثلاثاء، إن "إيطاليا قلقة للغاية بشأن بدء إجراءات المناقصة لبناء 1257 مسكنا في ’غفعات هاماتوس’ وتطالب السلطات الإسرائيلية بإلغاء هذا القرار".

وأشارت إلى أن إنشاء المساكن المذكورة سيضعف بشكل خطير من إمكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة.

وأضافت: "تماشيا مع القانون الدولي والموقف الأوروبي، فإن إيطاليا لا تعترف بقانونية المستوطنات التي تشكل عقبة خطيرة أمام الوصول إلى حل الدولتين".

وأكدت أن إيطاليا مع شركائها الأوروبيين، جددت دعوتها لإسرائيل لوقف جميع الأنشطة الاستيطانية وعدم اتخاذ إجراءات أحادية الجانب تتعارض مع القانون الدولي، لافتة إلى أن كل هذا من شأنه أن يضعف أجواء الثقة.

من جانبها، عبرت وزارة الخارجية السعودية، في بيان، عن "قلق المملكة البالغ من قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلية طرح عطاءات لإنشاء 1257 وحدة استيطانية جديدة بالقرب من القدس الشرقية".

وأضاف البيان: "وأكدت الوزارة إدانة المملكة ورفضها لتلك الخطوة التي تتعارض مع قرارات الشرعية الدولية، والتي من شأنها تقويض حل الدولتين، والتأثير على جهود إحلال السلام في المنطقة".

والأحد الماضي، فتحت مؤسسة التخطيط والأراضي الإسرائيلية مناقصة لبناء 1257 مسكنا في مستوطنة "غفعات هاماتوس" بالقدس المحتلة، وسط تنديد إقليمي ودولي بالخطوة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص