15 نائبا في المجلس التشريعي الجديد خلف القضبان من أصل 18 خاضوا الانتخابات

15 نائبا في المجلس التشريعي الجديد خلف القضبان من أصل 18 خاضوا الانتخابات

"خاضوا الانتخابات من وراء القضبان فكسبوا وخسر السجان" هذا هو حال الأسرى الفلسطينيين الذين خاضوا الانتخابات التشريعية الثانية للعام 2006. وفاز 15 أسيراً في الانتخابات التشريعية من اصل 18 خاضو غمارها بنسبة تصل إلي 11.36% من عدد أعضاء المجلس ، 11 منهم محسوبين على حركة المقاومة الإسلامية فيما فاز لحركة فتح 3 أسرى أبرزهم الأسير مروان البرغوثي الاسم الأول على قائمة الحركة.

ولم يقتصر خوض الأسرى للانتخابات في السجون الإسرائيلية فقد خاض محمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية الانتخابات على رأس قائمة الشهيد أبو على مصطفى من سجن أريحا التابع للسلطة الفلسطينية.

وفاز على مستوى الدوائر 8 أسرى هم: حسن يوسف على دائرة رام الله، حاتم قفيشة ونزار رمضان وعزام التميمي و محمد أبو جحيشة عن دائرة الخليل، احمد الحاج على عن دائرة نابلس، خالد طافش عن دائرة بيت لحم وإبراهيم ابو سالم عن دائرة القدس وكلهم من حركة المقاومة الإسلامية حماس.أما القوائم، قائمة التغير والإصلاح ففاز من ضمنها محمد النتشة، فتحي قرعاوي وعمر عبد الرازق، فيما فاز على قائمة فتح مر وان البرغوثي وأبوعلي أبو يطا وجمال حويل وعلى قائمة الشهيد أبو علي مصطفى فاز احمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية.ومن الجدير ذكره أن كل من الأسرى الشيخ حسن يوسف عن الذي فاز عن دائرة رام الله و الدكتور ابراهيم أبو سالم الذي فاز عن دائرة القدس، واحمد الحاج علي الذي فاز عن دائرة نابلس وخالد طافش الذي فاز عن دائرة بيت لحم، حازوا على أعلى نسبة للأصوات في دوائرهم.والأسرى النواب من خلف القضبان هم:

11 نائبا عن حماس في السجون...

الشيخ حسن يوسف يبلغ من العمر 50 عاما، وهو من مواليد عام 1956م من قرية الجانية غرب رام الله، درس الشيخ يوسف في معهد الشريعة بالأردن, كما حصل على بكالوريوس في أصول الدين من كلية الدعوة وأصول الدين بالضفة الغربية, ودرس سنتين بكلية التربية بجامعة بيرزيت.

وأعيد اعتقال الشيخ يوسف في الخامس والعشرين من أيلول الماضي، حيث تم تحويله مباشرة إلى قسم التحقيق \" بن يامين\" في معتقل عوفر شمال رام الله. ومن ثم تم تحويله إلى تحقيق سجن عسقلان المركزي، ومنذ ذلك الحين يقبع الشيخ يوسف في الأسر موقوفا بلا حكم.

برز الشيخ حسن يوسف في الفترة الأخيرة بشكل خاص بعدما تمكن من الوصل إلى المسجد الأقصى المبارك، يوم 10-4-2005 للانضمام لجماهير المسلمين الذين هبّوا لحماية المسجد الأقصى بعد أن هددت جماعة \" رفافا \" الصهيونية المتطرفة بهدم الأقصى.

محمد جمال النتشة

محمد جمال النتشة يبلغ من العمر 47 عاما، وحمل الرقم 4 على قائمة التغيير والإصلاح، ويحمل البكالوريوس في الشريعة الإسلامية من الجامعة الأردنية حيث تخرج عام 1982، وهو من سكان مدينة الخليل في حي المنشر.

وتعرض الشيخ النتشة لعمليات اعتقال فاقت ثماني مرات، وتعرض للإبعاد إلى مرج الزهور عام 93 ولمدة 9 أشهر اعتقل الشيخ النتشة في تموز من العام 2002 من قبل قوات الاحتلال، وحكم عليه 8 سنوات فعلية.

الدكتور عمر عبد الرازق

عمر محمود عبد الرازق أستاذ في قسم الاقتصاد في جامعة النجاح الوطنية. وحمل الرقم 16 على قائمة التغيير والإصلاح، وهو باحث في معهد ماس للدراسات الاقتصادية في رام الله. ولد الدكتور عبد الرازق في سلفيت سنة 1958 ونشأ في مجتمع ريفي متكافل، وأكمل تعليمه في مدارس سلفيت الثانوية للبنين ،حصل على شهادة الدكتوراه في: أيار / مايو 1986، جامعة أيوا الولايات المتحدة. التخصص الرئيس: اقتصاد رياضي (النظرية الكلية). الفرعي: اقتصاد دولي. وحاصل عبد الرازق على عدد من الجوائز ودرجات الشرف كجائزة عبد الحميد شومان للعلماء الشبان العرب في العلوم الاجتماعية لعام 1991و على منحة التفوق العلمي وحاصل على درجة شرف في امتحان التخصص الرئيس للدكتورة ودرجة الشرف من الرتبة الثانية، البكالوريوس، 1982وعلى عضوية جمعية التميز و على جائزة علماء نوكس. تعرض عبد الرازق للاعتقال مرتين، وكانت المرة الأولى عام 1997 حيث تم تحويله للاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر قضاها في معتقل مجدو.واعتقل عبد الرازق مؤخرا في الثالث عشر من كانون الأول الماضي، ومازال يقبع منذ ذلك الحين موقوفا في مركز تحقيق المسكوبية في القدس.

ابراهيم ابو سالم

الدكتور ابراهيم حسن ابو سالم من مواليد العام 1948 من قرية السدرة قضاء الرملة، ويسكن في قرية بيرنبالا شمال القدس. حصل على درجة البكالوريوس في الشريعة الإسلامية من الجامعة الأردنية منذ عام 1967، وحصل على درجة الماجستير بتقدير ممتاز من جامعة الأزهر قسم الفقه والتشريع.

كان الشيخ أبو سالم معتقل إداري لمدة أربع شهور تنتهي في 24-1 -2005 ومن ثم تم تمديد الاعتقال الإداري له لمدة ثلاث اشهر إضافية.

أحمد علي الحاج علي

اما الأسير أحمد الحاج علي فقد ولد بتاريخ 5/10/1940م في بلدة قيسارية قضاء حيفا، وهاجر مع عائلته في العام 1948 إلى الضفة الغربية، وهو من سكان مخيم العين للاجئين في مدينة نابلس.

تلقى الحاج علي دراسته في مدارس المدينة الثانوية، وحصل على شهادة تفوقٍ في الثانوية العامة ومن ثم حاصل على شهادة البكالوريوس في الشريعة والقانون من جامعة دمشق عام 1974م. وكذلك على شهادة الماجستير في الدراسات الإسلامية من جامعة النجاح الوطنية عام 1994م تعرض الحاج علي للاعتقال في أيلول الماضي ويقضي حكما بالاعتقال الإداري حاليا في معتقل النقب الصحراوي. وكان قد تعرض للإبعاد في عام 1992 إلى مرج الزهور جنوب لبنان.

فتحي القرعاوي

أما الأسير الشيخ فتحي محمد علي قرعاوي من مواليد عام 1958 من سكان قرية في قرية رامين قضاء طولكرم، وحمل الرقم 13 على قائمة التغيير والإصلاح، وهو لأجيء من بلدة صبارين قضاء حيفا، و وسكنت عائلته بعد اللجوء في مخيم نور شمس. أنهى الشيخ القرعاوي دراسته في الشريعة الإسلامية عام 1982 من الجامعة الأردنية تخصص (فقه وتشريع).

اعتقلت إسرائيل قرعاوي بعد اجتياح قوات الاحتلال للضفة الغربية سنة 2002 وحكم إداريا في سجن النقب لمدة ثمانية اشهر. ووجهت ضده تهمة \" \'العضوية في منظمة إرهابية وخطيرة على أمن المنطقة\".ومن الجدير ذكره أن القرعاوي كان احد مبعدي مرج الزهور في العام 2002.

حاتم قفيشة

أما الأسير حاتم رياح قفيشة(الحج حاتم أبو أنس ) يعمل في التجارة الحرة وصاحب شركة سياحة وسفر وحج وعمرة، وهو طالب مشارك في جامعي الشرق الأوسط الحديثة، بالإضافة إلى الدراسات الإسلامية.

وكان الشيخ حاتم قفيشة كان أحد الناجيين من مجزرة الحرم الإبراهيمي في الخليل، واعتقل بعدها لمدة 27 شهرا، وعمل أيضا خلال فترة اعتقاله هذه، ممثلا عن المعتقلين الإداريين حيث شهدت تلك الفترة ما يعرف بانتفاضة الإداريين الشهيرة في سجون مجدو والدامون والتلموند.

وفي نهاية العام 2005 تم اعتقاله حيث حكم بالاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر ، وكان احد مبعدي مرج الزهور.

الدكتور عزام سلهب التميمي

والأسير عزام نعمان عبد الرحمن سلهب التميمي من مواليد عام 1956 في الخليل. حاصل على شهادة الدكتوراه في الشريعة الإسلامية تخصص عقيدة إسلامية ( البكالوريوس والماجستير والد كتوراة في مواضيع متعددة في العقيدة الإسلامية) من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.

اعتقل التميمي ثماني مرات وابعد إلي مرج الزهور. و يقضي حاليا فترة اعتقال ستة أشهر إداري، على خلفية اتهام بالتحريض والخطب والنشاطات السياسية والاجتماعية، ويقبع في معتقل عوفر.

الصحافي نزار رمضان

أما الشيخ الأسير المرشح نزار رمضان فيبلغ من العمر 45 عاما، وهو متزوج وله أربعة أبناء وأربع بنات.

ويقبع حاليا في معتقل النقب الصحراوي.ويحمل الشيخ رمضان درجة البكالوريوس في الشريعة والقانون من كلية الشريعة جامعة الخليل. وكذلك درجة الماجستير في الدراسات الإسلامية المعاصرة من جامعة القدس أبو ديس وكان موضوع رسالته بعنوان \"خطاب حماس السياسي الفكري والإعلامي\". ويعمل الشيخ رمضان مراسلا لصحيفة الشرق القطرية في فلسطين منذ 7 سنوات ومراسلا لصحيفة السبيل لمدة عامين. ومراسلا لموقع الجزيرة نت مسؤول الشؤون الإسرائيلية فيه. و مراسلا سابق لمجلة الأسرة الهولندية. ومراسلا سابقا لموقع الإسلام اليوم، و مراسلا لصحيفة الوفاق الإيرانية لمدة عامين، ومراسلا لوكالة قدس برس.

محمد مطلق أبو جحيشة

الأسير الشيخ المرشح محمد مطلق عبد المهدي أبو جحيشة 50 عاما من بلدة إذنا في الخليل وهو متزوج ولديه 13 ابنا. يحمل درجة البكالوريوس في الشريعة بتقدير امتياز من الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة. وكذلك يحمل الماجستير في الفقه والتشريع \" عن مذهب الصحابة وأثر اختلاف الفقهاء في الاختلاف فيه\". يجهز لرسالة الدكتورة في جامعة العلوم التطبيقية في صنعاء باليمن.

اعتقلت قوات الاحتلال الشيخ أبو جحيشة عام 2005 احيث ويقضي حكما بالسجن لمدة ستة أشهر إداري.

ومن الجدير ذكره أن أبو جحيشة الذي ترأس عدد من اللجان والمراكز وعضو في المجالس العشائرية في محافظة الخليل ومحكم شرعي منتخب من المحاكم الشرعية تعرض للإبعاد عام 92 أيضا لمدة عام في مرج الزهور.

خالد طافش

أما الشيخ الأسير خالد إبراهيم طافش فهو من بيت لحم من مواليد عام.1964م، أنهى دراسته الثانوية في الفرع العلمي ثم درس الشريعة وحصل على البكالوريوس من جامعة القدس/ كلية الدعوة وأصول الدين.

اعتقل الشيخ طافش أثناء اجتياح بيت لحم عام 2002م وحكم أربع سنوات ونصف وهوالآن رهن الاعتقال وكان احد مبعدي مرج الزهور عام 1992 لمدة عام.

ثلاثة أسرى نواب من فتح..

و يعد مروان البرغوثي أبرزهم وقد ترأس قائمة فتح للانتخابات التشريعية، وهو الذي حكمت عليه محكمة إسرائيلية بسجنه مدى الحياة، واحدا من أكثر الشخصيات القيادية في الانتفاضة ويراه الكثيرون خليفة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات..

وشغل البرغوثي الذي اعتقل بتاريخ نسيان من العام 2002 منصب أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في الضفة الغربية. ومن الجدير ذكره أن البرغوثي عاد إلى الأراضي الفلسطينية بمقتضى اتفاقات اوسلو، ولم تكن بداية الانتفاضة في سبتمبر/ أيلول 2000 شيئا جديدا على ألبرغوثي، الذي كان أحد منظمي الانتفاضة الأولى في الفترة من 1987- 1992 وسجن من جانب الإسرائيليين قبل ترحيله إلى الأردن.

وكان البرغوثي قد بدأ نشاطه السياسي عندما كان طالبا في جامعة بيرزيت. وتم انتخابه عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني عام 1996. وساهم البرغوثي في التفاوض على تنفيذ الفصائل الفلسطينية لهدنة من جانب واحد والتي أعلنتها الفصائل في يونيو/ حزيران 2003.

الأسير جمال حويل

أما الأسير جمال مصطفى عيسى حويل الذي حمل الرقم 26 على قامة فتح، من مواليد مخيم جنين عام 1970.

وتوأم الشهيد نجيب حويل احد مؤسسي وقادة الفهد الأسود في جنين والذي استشهد واغتالته القوات الخاصة الصهيونية بتاريخ 1/3/1991. تخرج من الجامعة الأردنية عام 1995 بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية وكان ممثل طلبة فلسطين فيها وعمل مديرا في الدائرة الاقتصادية بالمجلس التشريعي برام الله. ويعتبر حويل أمين سر مركز الشباب الاجتماعي بمخيم جنين وكان مطلوبا من قبل القوات الإسرائيلية وشارك بالدفاع عن المخيم خلال محاولات الاجتياح. وتعتبره إسرائيل أحد القادة الذين كان لهم دورا في معركة مخيم جنين وقد تم اعتقاله باجتياح شهر نيسان من عام 2002.

أبو علي يطا

الأسير محمد ابراهيم محمود أبو علي من مواليد سنة 1956 متزوج وله ولد وبنتان، حمل الرقم 2 على قائمة فتح، وانضم لصفوف حركة فتح في أوائل السبعينيات. اعتقل عام 1980 بعد عملية بطولية في مدينة الخليل قتل خلالها احد قادة المستوطنين المتطرفين وسط المدينة. يعاني أبو علي يطا المحكومة مرتين مدى الحياة من ظروف صحية صعبة وضعف في البصر بسبب سنوات الاعتقال الطويلة حيث خضع لعدة عمليات في عينه وفي القلب.

احمد سعدات

وترأس الأسير احمد عبد الرسول سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قائمة الشهيد ابو على مصطفى وعضو التشريعي الوحيد في السجون الفلسطينية على عكس بقية الأسرى في السجون الاسيرائيلية. ويقبع سعدات في سجن أريحا حيث اعتقل بتاريخ الخامس عشر من كانون ثاني عام 2001 على خلفية اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي .

وولد سعدات في مدينة البيرة عام 1953، لأسرة مناضلة هُجرت من قريتها الأصلية دير طريف عام 1948 اثر النكبة حيث عاش طفولته وترعرع في مدينة البيرة . أنهى سعدات دراسته حتى تخرج من معهد المعلمين في مدينة رام الله عام 1975 - تخصص رياضيات والتحق بصفوف العمل الوطني في إطار العمل الطلابي وفي عام 1969 انضم لصفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

اعتقل سعدات 8 مرات على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في فترات مختلفة من تاريخ حياته واعتقلت السلطة الفلسطينية سعدات ثلاث مرات، في كانون أول 1995، وفي كانون الثاني 1996 وفي آذار 1996.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018