عدد كبير من المعتقلين القدامى ينضمون إلى قائمة الأسرى الذين مضى على اعتقالهم 15 عاما فأكثر

عدد كبير من المعتقلين القدامى ينضمون إلى قائمة الأسرى الذين مضى على اعتقالهم 15 عاما فأكثر

أعلن الباحث المختص بشؤون الأسرى ومدير موقع " فلسطين خلف القضبان " عبد الناصر عوني فروانة اليوم الثلاثاء أن عدداً كبيراً من الأسرى القدامى المعتقلين منذ ما قبل اتفاقية أوسلو ، قد انضموا فعلياً إلى قائمة الأسرى الذين مضى على اعتقالهم خمسة عشر عاماً فأكثر بشكل متواصل، وبذلك يرتفع عددهم ويصل مع نهاية شهر أيلول / سبتمبر الجاري الى ( 290 أسير ).

وأضاف فروانة أن ثمانية أسرى قد انضموا للقائمة خلال شهر أيلول / سبتمبر الجاري أربعة منهم من الضفة الغربية وهم : اشرف غازى وادى من طولكرم والمعتقل منذ 11-9-1993 ، محمد موسى طقاطقة من بيت لحم ومعتقل منذ 20-9-1993 ، وليد ابراهيم ابونصار من بيت لحم ومعتقل منذ 20-9-1990 ، أحمد عوض كميل من جنين ومعتقل منذ 29-9-1993 ، بالإضافة الى أربعة أسرى آخرين من القدس وهم : تيسير حمدان سليمان ومعتقل منذ 25-9-1993 ، نائل رفيق سلهب ومعتقل منذ 27-9-199 فهد صبرى الشلودى ومعتقل منذ 29-9-1993 ، ومروان محمد ابوارميلة المعتقل منذ 30-9-1993.

ومن ناحية أخرى أشار فروانة الى أن الأسير المقدسي هاني بدوي جابر المعتقل منذ 3-9-1985 قد دخل عامه الرابع والعشرين، فيما الأسيرين محمد منصور زيادة و مخلص احمد برغال من المناطق التي أحتلت عام 1948 والمعتقلان منذ 11-9-1987 قد دخلا عامهما الثاني والعشرين، أما الأسير احمد حسين شكرى من رام الله المعتقل منذ 9-9-1989 والذي أمضى سنوات طويلة في العزل الإنفرادي قد دخل عامه العشرين واقترب من الإنضمام قسراً الى قائمة عمداء الأسرى.

و هناك سبعة أسرى آخرون قد دخلوا خلال أيلول / سبتمبر الجاري عامهم التاسع عشر بشكل متواصل وهم : غسان مهداوى طولكرم ، وحافظ الدبل ، محمد نشبت ، زهير الششنية ، محمد الحشاش ، احمد الدامونى ، سهيل الجديلى وجميعهم من قطاع غزة ومعتقلون منذ سبتمبر 1990.

وأوضح الباحث فروانة أن هؤلاء الأسرى هم جزء من قائمة طويلة تضم ( 340 ) أسير معتقلين منذ ما قبل اتفاقية أوسلو وقيام السلطة الوطنية الفلسطينية في مايو / آيار 1994 وهؤلاء يطلق عليهم مصطلح " الأسرى القدامى " باعتبارهم أقدم الأسرى، وأقدمهم الأسير نائل صالح البرغوثي من رام والمعتقل منذ 4-4-1978 ويعتبر عميد الأسرى بعد تحرر الأسير سعيد العتبة الشهر الماضي.

ويشار أيضا إلى أن بين هؤلاء الأسرى ( 81 أسير ) مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين عاماً مرة واحدة وبشكل متواصل ويطلق عليهم عمداء الأسرى ومن بينهم ثلاثة أسرى عرب من هضبة الجولان السورية المحتلة وهم : بشر المقت ( 43 عاماً ) المعتقل منذ 12-8-2008 والذي تسلم راية " عميد الأسرى العرب " بعد تحرر الأسير اللبناني سمير القنطار ، وعاصم الولي ( 41 عاماً ) وصدقي المقت ( 41 عاماً ) المعتقلان منذ 23-8-1985.

وبهذا الصدد ناشد فروانة كافة وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة، إلى منح قضية الأسرى لا سيما القدامى منهم مساحة أكبر خلال شهر رمضان، و تسليط الضوء على معاناتهم ومعاناة ذويهم أيضاً والتي تتفاقم خلال هذا الشهر، داعياً في الوقت ذاته كافة أبناء الشعب الفلسطيني والمسلمين عامة إلى الإكثار من الدعاء للأسرى