أسرى 'هداريم' يهددون بالإضراب احتجاجا على ممارسات إدارة السجن

أسرى 'هداريم' يهددون بالإضراب احتجاجا على ممارسات إدارة السجن

هدّد الأسرى في سجن 'هداريم' الإسرائيلي بتنفيذ خطوات نضالية، كالإضراب عن الطعام لمدة أربعة أيام متتالية، احتجاجا على ممارسات إدارة السجن التعسفية بحقهم.

وقال مركز الأسرى للدراسات إن وحدة 'درور' الخاصة، اقتحمت قبل أيام سجن هداريم لمدة ساعات.

ونقل المركز عن الأسرى قولهم، إن هذه الوحدة أغلقت القسم، وقيدت أيادي 33 أسيرا محتجزين في 11 غرفة صغيرة في القسم، وفتشتهم وأجبرتهم على التعري، وخلال التفتيش عبث أفراد الوحدة بكل ممتلكات الأسرى، واستبدلوا الأسرّة بأخرى حديدية.

وأضافوا أن إدارة السجن نقلت كلا من الأسرى: أحمد البرغوثى، وناصر عبيات، وعمار مرضي إلى زنازين انفرادية بحجة ضبط جهاز خلوي في غرفتهم.

وأشار رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات إلى أن إدارة مصلحة السجون قامت بتدريب وحدات خاصة لمواجهة الأسرى عند أي خطوة من جانبهم للحفاظ على إنجازاتهم، ومن هذه الوحدات 'ناحشون' وأخرى أكثر همجية وانتهاكا وتدريبا ومعدات تسمى 'متسادا'، التي يحمل أفرادها سلاحا قاتلا وخطيرا أودى بحياة الأسير محمد الأشقر في سجن النقب، إضافة إلى وحدة 'درور' كالتي اقتحمت سجن هداريم والمعنية بالبحث عن السموم في السجون المدنية.

وأضاف حمدونة أن بعض هذه الفرق تقتحم غرف الأسرى ليلا، ويدخل أفرادها مقنعين ومسلحين، ويمارسون الإرهاب في الصراخ والضرب ومصادرة الممتلكات الخاصة، التي تطال حتى ألبوم الصور العائلي والأوراق والرسائل من الأهل، وخلط محتويات الغرفة على بعضها، من نثر السكر وسكب الزيت على الملابس.

وطالب حمدونة بتسليط الضوء على هذا الجانب المهم والخطير من حياة الأسرى ومعاناتهم في هذا الجانب.


"وفا"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018