كييتس: المنتدى الدولي ضد سياسة العزل يعقد في فيينا ومطلوب عزل ومقاطعة الاحتلال

كييتس: المنتدى الدولي ضد سياسة العزل يعقد في فيينا ومطلوب عزل ومقاطعة الاحتلال

أعلنت المحامية والناشطة الحقوقية شارلوت كييتس منسقة حملة التضامن مع أحمد سعدات الأمين العام  للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن الحملة تدعم بقوة عقد المنتدى الدولي ضد سياسة العزل الذي سيعقد اجتماعه الدوري يومي  3 وحتى 5 كانون الأول / ديسمبر القادم في مدينة فيينا تحت شعار "معا ضد العنصرية والقمع" بمشاركة كل من هندوراس وتشيلي وفلسطين ولبنان والولايات المتحدة وتركيا وفنزويلا وكوبا وألمانيا وغيرها ، فضلا عن ممثلين من مختلف بلدان الاتحاد الأوروبي.

 

وأكدت كييتس التي تشغل مقررة اللجنة الدولية في نقابة المحاميين الأمريكيين أن أهمية اللقاء الدولي يأتي في سياق اتساع الدعم لحقوق الشعب الفلسطيني والتضامن مع الأسرى الفلسطينيين وضد سياسة العزل التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق المعتقلين وقادة الأسرى في السجون الإسرائيلية، خاصة أن قضية الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بدأت تأخذ صدى دوليا باعتباره رمزا للحركة الأسيرة المناضلة، مشيرة إلى أن نضالات الأسرى وما يكابده المعتقلين الفلسطينيين والعرب ستكون جزء رئيسيا من أعمال المنتدى الدولي ضد سياسة العزل والتضييق على حركة الأسرى وذويهم.

 

وقالت كييتس إن اللقاء الدولي سيعقد هذا العام بمشاركة  نحو 30 دولة ، ويتوقع أن يشارك في هذا المنتدى قضاة دوليين ومحاميين ونشطاء نقابيين فضلا عن ممثلي منظمات حقوقية تعنى بالدفاع عن المعتقلين السياسيين تناهض سياسة التعذيب والعنصرية والعزل، مؤكدة أن الحملة تدعم عقد مثل هذه اللقاءات الدولية خصوصا تلك التي تحترم مبدأ حق المقاومة وشرعيتها لطرد الاحتلال وإنهاء العنصرية.

 

وأشارت كييتس إلى أن نشاطات الحملة في شهر أكتوبر الجاري داخل فلسطين المحتلة وفي الخارج في تعاظم ومستمرة، مشيرة أن الهدف منها هو المطالبة بالإفراج الفوري عن كافة الأسرى والمعتقلين دون قيد أو شرط، وتسليط الضوء على أسرى العزل والمساهمة في عزل الاحتلال الإسرائيلي ومقاطعته.

 

 كما أكدت على أن مؤتمرا للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين سيعقد في الدنمارك في 22 تشرين الأول/أكتوبر ونشاطات تضامنية في نيوزيلندا ونيويورك وكندا قبل نهاية أكتوبر الجاري، ومؤتمراً في نوفمبر سينظم في اليونان، فضلاً عن العديد من الندوات وورش العمل في أوروبا وأمريكا الشمالية.

 

وكانت الحقوقية الأمريكية كييتس أعدت مذكرة قانونية شاملة حول قضية الأمين العام تم توزيعها على أعضاء نقابة المحاميين الأمريكيين في مؤتمرها الأخير نهاية شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، وإرسالها إلى العديد من المؤسسات الحقوقية، حيث طالبت بدعم حملة أكتوبر للتضامن مع سعدات والأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية واعتبارها أولوية هامة وملحة.