الأسيرات الفلسطينيات في سجن تلموند يتعرضن لعقوبات استفزازية

الأسيرات الفلسطينيات في سجن تلموند يتعرضن لعقوبات استفزازية

أكد نادي الأسير الفلسطيني اليوم، أن الأسيرات الفلسطينيات في سجن تلموند الإسرائيلي، يتعرضن لعقوبات استفزازات دائمة وإجراءات انتقامية جماعية قاسية على يد إدارة السجن. وأكد رائد محاميد، محامي نادي الأسير في بيان صحفي له اليوم بعد لقائه بعدد من الأسيرات في السجن، نقلاً عن الأسيرة القاصر سماح خليل أحمد عبد الله (16 عاماً) ، من نابلس، أن شرطة المعتقل والسجانات يقومون دائماً باستفزاز الأسيرات، وتوجيه الشتائم لهن.

وتحدثت الأسيرات، عن وجود حشرات داخل الطعام وانتشار الفئران في غرف الأسيرات، موضحاً أن إدارة السجن تفرض عقوبات عليهن لأتفه الأسباب، كالعقاب في زنازين انفرادية، وفرض غرامات مالية، والمنع من زيارة الأهل.

وأوضحت الأسيرة يسرى محمود عبدو من نابلس، أن الأسيرات يتعرضن للتفتيش العاري المذل، خلال خروجهن إلى المحاكم أو من قسم إلى آخر، مشيرةً إلى أن إدارة السجن تتعمد معاقبة الأسيرات بشكل جماعي.

ووجهت الأسيرة يسرى نداء، إلى كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية للتدخل لمنع انفصال الطفل نور غانم عن والدته الأسيرة منال، حيث بقي له 30 يوماً للإفراج عنه بعد بلوغه العامين من عمره.

ودعا نادي الاسير في بيان له اليوم الى وضع حد لمأساة اعتقال الطفل نور غانم ووالدته.

وطالبت نداء، باسم الأسيرات بالإفراج عن الطفل ووالدته، لأن الطفل لا يعرف أحداً سوى أمه، وأنه سيواجه الكثير من المشاكل النفسية في حالة الانفصال.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019