التنكيل بأسرى معسكر قدوميم على أيدي جنود الاحتلال

التنكيل بأسرى معسكر قدوميم على أيدي جنود الاحتلال


أفاد محامي نادي الأسير "جمال ابتيلي" الذي زار عدداً من الأسرى في معسكر "قدوميم" ان الأسرى اشتكوا من الاعتداء عليهم بالضرب المبرح على يد الجنود واشتكوا كذلك من سياسة الإهمال الصحي للأسرى المرضى. ويبلغ عدد أسرى "قدوميم" 33 أسيرا وما زالت أوضاع الأسرى الإنسانية مزرية جدا.

وحسب مركز الاعلام والمعلومات الفلسطيني فقد أوضح الأسير "رامي مثقال ضراغمة" من مدينة طوباس الذي التقاه المحامي أن الأسرى يعانون من تردي وسوء الطعام وانعدام الخضروات والمشروبات الساخنة وانعدام مواد التنظيف وقال أن الأكثر صعوبة هو الحرارة الشديدة داخل الزنازين بسبب عدم وجود أي بناء يظلل المعتقل حيث انه مكشوف للشمس بشكل مباشر وقال ان أوضاع الأسرى الصحية متدهورة حيث يتم معاينتهم من قبل ممرض وليس طبيب. ومنهم حالة الأسير باسم علي حسن عباس من طولكرم الذي يعاني من قرحة معوية وضعف في دقات القلب وبحاجة ماسة للعلاج، وكذلك حالة الأسير سليمان عبد ربه من طولكرم الذي يعاني من حصوة في الكلى.

ومن الأسرى الذين اشتكوا من تعرضهم للضرب المبرح على يد جنود الاحتلال:

الأسير بهاء فهمي شماسنة (20 عاما )من مدينة طولكرم وفارس احمد فصول (30 عاما) من مدينة سلفيت ويعاني من فتحة في القلب وبحاجة للعلاج، وقد تعرض لضرب مبرح على يد الجنود ونادر عزمي أبو هليل (30 عاما) من الخليل اعتدى عليه بالركل على الرأس والبطن من مجموعة من الجنود.