السلطة الفلسطينية: قرار المحكمة الإسرائيلية بحق البرغوثي غير شرعي

السلطة الفلسطينية: قرار المحكمة الإسرائيلية بحق البرغوثي غير شرعي

اعتبرت السلطة الوطنية الفلسطينية قرار المحكمة الإسرائيلية بالحكم على النائب مروان البرغوثى بأنه لاغي وغير شرعي وباطل وهو حكم جائر وعدواني.

وقال صائب عريقات وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني انه لا يوجد ولاية للمحاكم الإسرائيلية على محاكمة البرغوثى خاصة وانه عضو مجلس تشريعي فلسطيني أو غيره من المعتقلين الفلسطينيين وقال "هذه محاكمة باطلة وغير شرعية على الإطلاق ونحن لا نعترف بها". وطالب عريقات بالإفراج الفوري عن المعتقل البرغوثي.

من جهته اعتبر الدكتور نبيل شعث وزير الشؤون الخارجية القرار الإسرائيلي بمثابة جريمة حرب جديدة ترتكبها إسرائيل بحق أبناء الشعب الفلسطيني. واعتبر الحكم على البرغوثى حكم جائر وعدوان، مشيراً إلا أن المناضل البرغوثي يرفض الاستئناف على الحكم، لأنه حكم أخرق وإجرامي.

وأوضح أن إسرائيل بهذا الحكم إنما تخالف بنود اتفاقية جنيف الرابعة خاصة أن الحكم صدر من محكمة مدنية وليس من محكمة تعني بأمور أسرى الحرب.

وطالب روحي فتوح رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الاتحاد البرلماني العالمي تجميد عضوية البرلمان الإسرائيلي "الكنيست" وذلك لاعطائه شرعية للمحاكم الإسرائيلية بمحاكمة سياسي فلسطيني بدون وجه حق.
ورفض فتوح خلال مؤتمر صحفي عقده بمكتبه بمقر المجلس بغزة أي حكم تصدره المحكمة الإسرائيلية العليا ضد النائب مروان البرغوثى والأسرى الفلسطينيين.

كما دان فتوح قيام السلطات الإسرائيلية باختطاف البرغوثى من منزله بمدينة رام الله فى الرابع عشر من نيسان أبريل العام2002 وتقديمه للمحاكمة وقال: "مروان قائد سياسي بارز وعضو مجلس تشريعي ويتمتع بحصانة برلمانية واخراجه من مكان سكناه بهذه الطريقة يتناقض مع اتفاقية جنيف الرابعة".

وأوضح أن المجلس التشريعي تحرك على جميع المستويات خاصة على صعيد الاتحاد البرلماني الأوربي الذي كلف احد حاميه بالدفاع عن مروان البرغوثي. وقال ان المجلس التشريعي سيعقد الأربعاء جلسة ستركز فى مجملها حول قضية النائب المناضل مروان البرغوثي.

كما أدان المكتب الحركي الفرعي لحركة فتح في الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بشدة الحكم العنصري الذي أصدرته محكمة الاحتلال الإسرائيلي بحق القائد والمناضل الوطني الأخ مروان البرغوثي، أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية، وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني.

وأكد المكتب في بيان أصدره اليوم الأحد الموافق 06/06/2004، رفضه القاطع والشديد لهذا الحكم الجائر والظالم بحق مناضلينا الأبطال، وأعتبر أن هذا الحكم باطلاً من أساسه وعنصرياً وغير قانوني، ويشكل انتهاكاً صريحاً وسافراً للقوانين والأعراف الدولية.

وأضاف المكتب أن هذا الحكم يأتي في ظل الإجراءات والانتهاكات الإسرائيلية اليومية بحق أبناء شعبنا الفلسطيني الصامد الذي يقاوم من أجل بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف والعيش بأمان وطمأنينة أسوة بشعوب العالم.
ودعا المكتب أبناء شعبنا الصامد ومؤسساته الرسمية والشعبية إلى التضامن مع الأخ مروان البرغوثي وكافة أسرانا البواسل في سجون وزنازين الاحتلال، داعين المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والحقوقية إلى إدانة هذا الحكم العنصري الظالم والتدخل الفوري والضغط على حكومة الاحتلال والأمم المتحدة، من أجل الإفراج الفوري عن المناضل مروان البرغوثي، وكافة الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال الإسرائيلي.


أما حركة المقاومة الإسلامية " حماس " فقد عبرت اليوم الأحد عن استنكارها الشديد للحكم الذي صدر عن محكمة إسرائيلية في تل أبيب بحق مروان البرغوثي،
ووصفت الحركة فى بيانه لها الحكم بأنه باطل وظالم لانه صادر عن احتلال باطل وغير شرعى


وأضاف البيان أن "هذا الحكم يشكل استمراراً لسياسة العدوان والاغتيالات والقمع التي يمارسها العدو بحق شعبنا
الفلسطيني وقياداته وكوادره ، غير أننا نؤكد بأن هذه سياسة أثبتت فشلها في كسر إرادة شعبنا وإجهاض مقاومته".

وقال البيان أنه " وأمام هذه الجريمة الجديدة فان حركة "حماس" تعبر عن وقوفها إلى جانب المناضل الأسير مروان البرغوثي وأسرته الصابرة، مؤكدة أن قضية أبطالنا المعتقلين في سجون الاحتلال لها الأولوية في مسيرة شعبنا وجهاده