المحكمة الاسرائيلية تقرر تمديد اعتقال البرغوثي حتى انتهاء الاجراءات القضائية ضده

المحكمة الاسرائيلية تقرر تمديد اعتقال البرغوثي حتى انتهاء الاجراءات القضائية ضده

قررت المحكمة المركزية في تل ابيب، بعد ظهر اليوم، تمديد اعتقال المناضل الفلسطيني مروان البرغوثي، عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، حتى انتهاء الاجراءات القضائية ضده. وجاء قرار المحكمة رغم معارضة البرغوثي لحضور الجلسة ومنعه لموكليه من الرد على ادعاءات النيابة، احتجاجا على تعرضه الى اعتداء من قبل شرطة حرس الحدود، داخل قاعة المحكمة.

وقد تعرض المناضل مروان البرغوثي الى اعتداء من قبل افراد حرس الحدود الاسرائيلي، داخل قاعة المحكمة المركزية في تل ابيب بحضور ممثلة النيابة العامة المحامية دبورة حين.

وكان البرغوثي احضر الى القاعة مقيد الأيدي والارجل، وعند ادخاله الى القاعة اخذ العنصريون المتواجدون في الداخل يشتمونه ويصرخون بوجهه بأنه "قاتل" و"ارهابي" وغير ذلك من الشتائم والهتافات العنصرية، وعندما حاول البرغوثي رفع يديه للرد على الهتافات العنصرية، ضربه احد افراد حرس الحدود على يديه والقاه أرضاً، ثم جره الى الخارج بصورة متوحشة.

وعندما دخل القاضي الى القاعة واعيد ادخال البرغوثي اليها، ابلغ القاضي رفضه حضور الجلسة بسبب ما تعرض له من اعتداء واهانة، ورفضه للمحاكمة. وادعت المحامية حين التي تواجدت داخل القاعة خلال الاعتداء على البرغوثي، ان ما حدث لا يعتبر ممارسة عنف ضد البرغوثي، زاعمة ان حرس الحدود اضطروا الى منعه من التحدث!

وامر البرغوثي طاقم المحامين المرافع عنه بعدم حضور الجلسة والرد على ادعاءات الدولة.