المحكمة العسكرية تنتهي من الاستماع الى الشهود في قضية الاسير، عبدالرحيم ملوح

المحكمة العسكرية تنتهي من الاستماع الى الشهود في قضية الاسير، عبدالرحيم ملوح


انهت المحكمة العسكرية في عوفر، سماع جميع الشهود في قضية المناضل الاسير، نائب الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عبدالرحيم ملوح المعتقل لدى اسرائيل منذ 12/4/2002.وعلم موقع عرب48 ان النيابة العامة الاسرائيلية " تنازلت " عن التحقيق مع الاسير ملوح في المحكمة وابلغت طاقم الدفاع انها تعترف بان دخول ملوح الى ( المناطق ) اراضي السلطة الفلسطينية عام 1996 كان بمعرفتها وبموافقتها وكانت على علم بصفته التمثيلية وكونه احد اعضاء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

واوضح المحامي، رياض الانيس في حديث لموقع عرب48 ان النيابة العامة حاولت التوصل مع طاقم الدفاع الى " صفقة " تقضي بان تعترف النيابة بان " التهمة " الموجهة الى الملوح والتي تبني عليها النيابة العامة حجتها المركزية وهي الانتماء الى صفوف الجبهة الشعبية " غير عادلة " ...كون الاسير ملوح كان قد عاد الى الاراضي المحتلة عام 1967 بصفته عضوا في الشعبية وتزامنت عودته مع حالة سياسية تميزت برغبة كل من الطرفين، السلطة الوطنية الفلسطينية واسرائيل بالحصول على اوسع تمثيل فلسطيني ممكن فيما يتعلق بقرارات سياسية كان يتم اتخاذها في ذلك الوقت..وفي سؤال لنا حول موقف الاسير ملوح من هذه " التهمة " التي توجهها اليه النيابة العامة الاسرائيلية، اكد المحامي الانيس على انه " غير مقبول وغير معقول ان يتنكر لصفته التمثيلية ولعضويته في الجبهة الشعبية ولمركزه التنظيمي خاصة وان عودته الى الاراضي المحتلة جاءت ضمن هذا السياق ...وليس جديا ان تفكر النيابة العامة الاسرائيلية بامكانية الحصول على نفي من الملوح لهذه " التهمة " ..!

وحول توقعاته لقرار المحكمة العسكرية في هذه القضية، شدد المحامي الانيس على ان اسرائيل لا تملك الحق بمحاكمة الملوح بناءً على هذه " التهمة " وقد انتهت المحكمة من الاستماع الى الشهود وسيتم تقديم تلخيصات خطية لهيئة المحكمة التي من المنتظر ان تلتئم في غضون الاشهر القليلة القادمة..