اهانة متعمدة للاسرى الفلسطينيين: سجان يطأ بقدميه سجادة الصلاة

اهانة متعمدة للاسرى الفلسطينيين: سجان يطأ بقدميه سجادة الصلاة

علم موقع "عرب 48" أن حالة الطوارىء التي أعلن عنها في سجن "هشارون"، اليوم، والتي استهدفت قمع الاسرى الفلسطينيين، جاءت على خلفية مواجهات بين الأسرى الفلسطينيين وبين قوات من الوحدات الخاصة، التي قامت باجراء تفتيش استفزازي على أجساد الاسرى وفي أمتعتهم.

وعلم أنه تم استخدام العنف الشديد ضد الاسرى الذين تصدوا لقوات الوحدات الخاصة، التي تقوم باستفزازهم مرات عدة في الآونة الأخيرة، تنفيذا لسياسة مأمور السجون الذي تم تعيينه مؤخراً.

وعلم مراسلنا، ان الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال يتعرضون بشكل متكرر مؤخرا الى الاهانة الشديدة من قبل السجانين الذين لا يحترمون خصوصيات الاسرى ومعتقداتهم. ففي سجن "ريمونيم" قام أحد ضباط السجن بدوس السجادة التي يستخدمها احد الاسرى للصلاة، ولما احتج الاسرى تم نقلهم إلى الحبس الإنفرادي. وفي سجن "أوفك" للشبيبة إحتج أسير فلسطيني على ظروف اعتقاله فما كان من إدارة السجن إلا ان نقلته إلى الحبس الإنفرادي. أما الحادث الثالث فوقع في سجن "ريمونيم" حيث قام أسير في الحبس الإنفرادي بمهاجمة ضابط الأمن على خلفية عدم تلقيه لحقوقه الأساسية كإنسان.

على الصعيد ذاته، ستتسلم الوحدات الخاصة في السجون الإسرائيلية بعد ظهر غد الأربعاء أحدث البنادق في العالم، وهي من صناعة "الصناعات العسكرية الإسرائيلية" (تاعاس)، والمسماة "هاتابور". وسيتسلم البندقية الأولى مأمور السجون الإسرائيلية يعقوب غانوت، من أيدي مدير عام الصناعات العسكرية، أرييه مزراحي، في حفل سيقام في إدارة مصلحة السجون في مدينة الرملة، حيث سيسلمها مأمور مصلحة السجون بدوره إلى قائد الوحدة "متسادا" الخاصة في السجون، الملقب (د).

بندقية "التبور" تعتبر الحديثة في العالم، وتزن 3،7 كلغم وطولها 72 سنتم، وهي مزودة بعيار ضوئي يسمى "النقطة الحمراء". وتستعمل لهذه البندقية عيارات من نوع 5،56 ملم في مخزن يسع 30 عياراً وتطلق 850 عيار في الدقيقة الواحدة. ويشار إلى أن وحدة "متسادا" تعمل عامة في قمع الأسرى الفلسطينيين في سجون الإحتلال.